Skip to content

صور داعمة لتحرير المهندس الأسير طارق الربعة

9 مارس 2014

Via Flickr:
منذ تشكيل حكومة الرئيس تمام سلام، إزدادت الصور المنتشرة على مواقع التواصل الإجتماعي لدعم مطلب تحرير المعتقل السياسي المهندس طارق عمر الربعة الموقوف تعسفيا منذ ١٢ تموز ٢٠١٠.

كان المهندس طارق الربعة يعمل في شركة الفا كرئيس قسم هندسة شبكة النقل حتى ١٢ تموز ٢٠١٠ عندما تعرض لمؤامرة مدبرة لإزاحته من منصبه وتقديم ملفه إلى الجهة المتهمة من قبل المحكمة الخاصة بلبنان بالتورط في إغتيال رئيس مجلس الوزراء السابق رفيق الحريري لتشكك بتقرير المهندس وسام عيد.

يعرف عن طارق الربعة بأنه مهندس لامع برع في عمله وعمل عام ٢٠٠٨ على مناقصة لتطوير شبكة النقل بدأت في عهد وزير الإتصالات مروان حمادة وإنتهت في عهد الوزير جبران باسيل حيث فازت شركة هواوي الصينية على شركة الكاتيل-لوسنت. جرت المناقصة بشفافية وكان سبب فوز شركة هواوي الصينية على شركة الكاتيل-لوسنت الفرنسية-الأميريكية هو تقني ومالي ولكن هذا الأمر لم يعجب البعض فتعرض طارق لمضايقات متواصلة في عمله وصلت إلى حد تهديده إلى ان حصل المتآمرين على فرصة لتحريض مخابرات الجيش على طارق الربعة بعد توقيف الموظف شربل القزي الذي اوقف في ٢٤ حزيران ٢٠١٠ بتهمة التعامل مع الإستخبارات الإسرائيلية وأخلت سبيله الدكتورة اليس الشبطيني في ١٣ كانون الأول ٢٠١٢ وتبع ذلك حملة إعلامية عنيفة ضدها…

في ٥ أذار ٢٠١٤ نشرت المديرة العامة لدار الصياد إلهام فريحة تقريرا تحت عنوان "بدأ العدُّ العكسيّ لضبط الإنفاق الهائل لشركتيّ الخليوي" وقد تناولت بعض وسائل الإعلام المرئية تقريرها الذي يتضمن معطيات بمثابة إخبار إلى النيابة العامة التمييزية للتحرك لفتح تحقيق بفضائح الصفقات التي حصلت في شركات الخلوي منذ عام ٢٠٠٨ إلى اليوم، وعلى سبيل المثال ما قاله خبير الإتصالات المهندس رياض بحسون عبر شاشة ال أم-تي-في معلقا على تقرير إلهام فريحة بأن مخطط الألياف البصرية الذي تنفذه وزارة الإتصالات منذ عهد الوزير السابق شربل نحاس كلف ٣ أضعاف قيمته الفعلية.
بالإضافة إلى ذلك، سبق إلهام فريحة النائب غازي يوسف في كشفه عددا من الصفقات عدا التوظيفات االسياسية في شركات الخلوي مما يؤكد ما قاله المهندس طارق الربعة امام المحكمة العسكرية في رده على سؤال رئيس المحكمة العميد خليل إبراهيم عن سبب إختياره للتآمر عليه فأجاب "لأنني من منطقة الطريق الجديدة". وهذا يعني بأنهم ابعدوا طارق الربعة عن الفا بتآمر من داخل الفا لأنهم لا يريدون مهندسا من منطقة الطريق الجديدة ان يعلم بالصفقات من ناحية ومن ناحية أخرى لن ينجر معهم بتمرير الصفقات، واول صفقة حصلت بعد توقيف طارق مباشرة هي صفقة الألياف البصرية التي كشف عنها الدكتور رياض بحسون.

من جهة أخرى، وإمعانا بالتآمر ولإطالة مدة توقيف طارق، تم إتهامه بتهمة لم يعترف بها رغم التعذيب الذي تعرض له في أقبية وزارة الدفاع وهي تهمة ملفقة تتعلق بالتعامل مع الإستخبارات الإسرائيلية وهي تهمة لا تمت لملف طارق بصلة والدليل هو إستخدام المحققون رقما فرنسيا خلويا زعموا بأنه للموساد وهو رقما ما زال في الخدمة حتى اليوم يعود إلى إمرأة تدير شركة مواصلات في فرنسا ومتعاقدة مع جامعة الكاتيل-لوسنت.

في عام ٢٠٠٨ ايضا وتحديدا في ٢٥ كانون الثاني ٢٠٠٨ تم إغتيال المهندس وسام عيد وكان برتبة نقيب في شعبة المعلومات عمل على تحليل داتا الإتصالات في ملف إغتيال رئيس مجلس الوزراء السابق رفيق الحريري وتوصل إلى نتائج إستخدمتها المحكمة الخاصة بلبنان في قرارها الإتهامي الذي نشر رسميا في ٣٠ حزيران ٢٠١١ ولكن الجهة المتهمة بالإغتيال اقدمت على خطوة إستباقية للتشكيك بهذا القرار مستخدمة ملف عملاء الإتصالات المزعومين.
من هنا حصلت تغطية سياسية على خرق إستخبارات الجيش للقوانين وفبركة ارقام دولية لإزاحة طارق من عمله وتمت التغطية على المحكمة العسكرية التي لفقت تهمة لم يعترف بها طارق نهائيا لأن هدف الجهة التي غطت المحكمة العسكرية هو التشكيك بتقرير المهندس وسام عيد.
هذا يعني بأن هدف المتآمرين على طارق من داخل الفا المرتبط بالصفقات تقاطع مع هدف الجهة السياسية التي تريد ان تشكك بتقرير وسام عيد، فعمدت مديرية الإستخبارات في الجيش إلى إحتجاز طارق تعسفيا في عملية تعتبر قانونا عملية خطف طنشت عنها النيابة العامة العسكرية والتي بدورها إتهمت طارق إتهاما جائرا من دون دليل..

بعد خطف المهندس طارق في ١٢ تموز ٢٠١٠ تم إغتيال رئيس شعبة المعلومات اللواء وسام الحسن في ١٩ تشرين الأول ٢٠١٢ وهو كان يرأسه اللواء أشرف ريفي الذي اصر رئيس مجلس الوزراء السابق سعد الحريري على توزيره في حكومة تمام سلام في ظل إعتراض علني لتحالف قوى ٨ آذار وإعتبار توزيره إستفزازيا وهو من قال بكل جرأة في مقابلة له مع الإعلامية باولا يعقوبيان في ١٢ شباط ٢٠١٤ بأنه يخشى ان يكون طارق الربعة ضحية ملف وإعتبر بأن هذه الملفات أستخدمت للنشويش على المحكمة الخاصة بلبنان وأكد موثوقية داتا الإتصالات وعدم التلاعب بها لا عن بعد ولا من داخل الشركات..

شكل الرئيس تمام سلام حكومته في ١٥ شباط ٢٠١٤ وجاء دولة الرئيس سعد الحريري باللواء أشرف ريفي وزيرا لا يخضع للإبتزاز والتهديد وهو من لم يحصل في عهده عندما كان مديرا عاما لقوى الأمن الداخلي فبركة أي ملف لموقوف. فبدأ فورا بفتح ملف خطف المهندس جوزيف صادر في ظل تعليق آمال كبيرة على اللواء الوزير أشرف ريفي ان يلبي مطلب عائلة الربعة وهو مطلب العدالة وتحرير المهندس طارق من الأسر وان يرد إعتباره..

Advertisements
2 تعليقان
  1. قام بإعادة تدوين هذه على اسرار وخبايا من لبنان.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s