Skip to content

منظومة عصــــــابات المحكمــــة العسكريــــة في لبنــــــــان

11 أبريل 2013

يعرف عن العصابات اليوم بأنها مجموعة من الأشخاص الخارجين عن القانون ولهم نظامهم الخاص وقانونهم الخاص للتعاطي فيما بينهم. فمثلا من يفشي سرا داخليا عن العصابة يطرد أو يحاكم بحسب قانونهم الخاص. مقارنة بهذه العصابات، نجد بأن المحكمة العسكرية في لبنان اليوم أصبح لديها قانونها الخاص للتعامل مع المتهمين بالتعامل وهو قانون خارج عن القانون اللبناني والقانون الدولي بل قانون يتبع أهواء بعض الإعلاميين وبعض المحطات الإعلامية التي تقبض من الخارج.

تراكمت اليوم فضائح المحكمة العسكرية في لبنان من دون أن يبادر السياسيون اللاهثون وراء السلطة والمال إلى إتخاذ إجراءات ولو رقابية للحد من التسييس في داخل أروقة المحكمة الذي ينعكس على الموقوفين وخاصة المتهمين بالتعامل مع الإستخبارات الإسرائيلية.
فمثالا على ذلك، أصدرت المحكمة العسكرية حكما مخففا على العميل فايز كرم (سنتين حبس) وحكما مشددا على العميل زياد الحمصي (١٥ سنة حبس)، وحكمت بالإعدام على عدد من الموقوفين إنسجاما مع الموجة الإعلامية التي تلت توقيف العميل في شركة ألفا شربل القزي في عام ٢٠١٠ والذي حكم عليه بالسجن ٧ سنوات وأخلت سبيله أليس الشبطيني بعد أقل من نصف مدة سجنه.
من ناحية أخرى، تعمد المحكمة العسكرية سواء أكانت برئاسة خليل إبراهيم أو اليس الشبطيني إلى إخلاء سبيل من يريده السياسيين ولو من المعترفين بعمالتهم ويرفضون إخلاء سبيل من يريدون بحسب مزاجية خليل إبراهيم أو اليس الشبطيني، ومثالا على ذلك إخلاء سبيل آل العلم المحكومين بالسجن ١٥ سنة وإخلاء سبيل العميل شربل القزي دون أن يمضي نصف المدة المحكوم بها. أما خليل إبراهيم، فعمد إلى إخلاء سبيل عددا من الموقوفين بتهمة التعامل مع الموساد وبتهمة الخطف من دون حتى إستجوابهم، وعندما يأتي الدور على موقوفين آخرين يتذرع رئيس المحكمة بماهية التهمة لرفض إخلاء سبيل فلان أو علتان. أما قاضي التحقيق العسكري رياض أبو غيدا، ففضائحه مشهورة ومنها منع المحاكمة عن ميلاد عيد بتهمة العمالة ومنع المحاكمة عن العميل فايز كرم بالمادة ٢٧٤ وميشال سماحة مقابل عشوائيته في إلصاق مواد إتهام لآخرين أسقطتها عنهم المحكمة العسكرية لاحقا.

بعد التدقيق بطريقة عمل عصــــــابات المحكمــــة العسكريــــة في لبنــــــــان وكيفية تكتلها لإبعاد من يعارضهم من المحامين والتـــــــهديد بطردهم وبكسر يد أحد الموقوفين، تبين بأن عصابات المحكمة العسكرية تعمل من ضمن منظومة محمية من الطبقة السياسية الحالية التي تتقاسم المحكمة الإبتدائية التابعة لقوى ٨ آذار ومحكمة التمييز العسكرية التي تعتبر تابعة لقوى ١٤ آذار.
فطريقة تعاطي هذه المحكمة المسيسة مع ملفات الموقوفين إنعكس على المحامين أيضا على الشكل التالي:
-إذا كان الموقوف يحاكم لدى خليل إبراهيم يسارع إلى تعيين محام محسوب على قوى ٨ آذار تجنبا لإستفزاز المحكمة.
-إذا كان الموقوف يحاكم لدى اليس الشبطيني يسارع إلى تعيين محام محسوب على قوى ١٤ آذار خوفا من أن ترفض طلب تمييز الحكم
-إذا كان الموقوف من الأثرياء، فيضع محاميين على الأقل، واحد تابع ل ٨ وواحد تابع ل ١٤ ليتخلص من هالقصة.

بالإضافة إلى هذا، ألغت المحكمة العسكرية من قاموسها القانوني ما يسمى بقرينة البراءة وألغت حكم البراءة أيضا وهي تحاكم اللبنانيين بكثير من السياسة وبقليل من القانون. فالمحكمة العسكرية التي يرأسها العميد خليل إبراهيم تصدر أحكاما مزاجية وإستنسابية تتراوح بين الإكتفاء بمدة التوقيف والإعدام بحسب التهمة المنسوبة للموقوف والواسطة التي تتدخل. فإذا أقدمت مخابرات الجيش على توقيف مواطنا وتبين بأنها أخطأت، تصدر المحكمة العسكرية بالموقوف ولو بعد ٥ سنوات سجن، حكما بالإكتفاء بمدة توقيفه حتى لا ينعكس حكم البراءة على سمعة المخابرات ولا يشكل حكم البراءة صدمة للرأي العام اللبناني وخصوصا إذا كان الموقوف من الذين تم التشهير به من قبل بعض وسائل الإعلام. ويتذرع رئيس المحكمة في الحكم الذي يصدره بما يسمى “قناعة المحكمة” ولو كانت قناعته عكس الحكم الذي أصدره.

هذه هي منظومة المحكمة العسكرية في لبنان التي ألغت من قاموسها القانوني ما يسمى بقرينة البراءة وألغت حكم البراءة وهي منظومة تخلي سبيل الموقوفين بحسب قانونها الخاص وتغطي على خرق مخابرات الجيش للقانون اللبناني والدولي في ظل صمت مطبق من الطبقة السياسية التي تغطي على أداء هذه المحكمة التي صار لديها قانونها الخاص وتتصرف على طريقة العصابات.

Advertisements
One Comment

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s