Skip to content

كيف تعامل ميشال عون مع فايز كرم وكيف تعامل سعد الحريري مع طارق الربعة؟

1 أبريل 2013

على أثر توقيف الرائد المتقاعد المتهم بالتعامل مع الموساد الإسرائيلي فايز كرم في آب ٢٠١٠ سارع ميشال عون إلى سحب يده منه ومن ثم عاد ودافع عنه بقوة حتى أخرجه من السجن بحكم مخفف لمدة سنتين وخفض له السنة السجنية وأخرجه بعد ٢٠ شهرا من الحبس فقط وإستقبله في منزله بتاريخ ٣ نيسان ٢٠١٢. بعد مرور ٢٠ يوما على إطلاق سراحه، غادر فايز كرم لبنان وعاد ولم نعد نسمع صوته.
الغريب بالأمر بأنه بعد رحيل فايز كرم عن لبنان صرح المحامي رشاد سلامة بأن موكله أدين مرتين بالعمالة وكذلك ميشال عون أدلى بتصريح معناه أن فايز كرم متورط وتم سجنه بناء على ذلك…أي أن النائب ميشال عون كان يدافع عن فايز كرم قبل الحكم عليه نهائيا ولم يتخل عن رفيقه أثناء محاكمته وأخرجه من السجن وإجتمع به علنا في الرابية.

أما سعد الحريري عندما كان رئيسا للحكومة، سارع إلى نفي علاقته بالمهندس طارق الربعة الذي لا يحتوي ملفه على أي إعتراف ونأى بنفسه عن قضية شاب من أبناء الطريق الجديدة وهو مظلوم. فلأن طارق الربعة غير منتسب لتيار المستقبل ولا يتعاطى السياسة تركه سعد الحريري في السجن لغاية اليوم ولا يتصل حتى بعائلته لمواساتهم ولا يقترح تيار المستقبل توكيل أي محامي للمهندس الربعة ولا يوفر أي دعم مادي له.

أطلق سراح فايز كرم الذي إعترف بلقاءه الموساد والإتصال بهم بعد ٢٠ شهرا فقط، بينما طارق الربعة الموقوف تعسفيا منذ ١٢‏ تموز ‏٢٠١٠ يقبع في السجن ولا يسأل عنه لا سعد الحريري ولا تيار المستقبل…

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s