Skip to content

لماذا فيلــــــــــــــــــــــم محاكمة المهندس طارق الربعة يتواصل؟

27 فبراير 2013

المهندس طارق عمر الربعة خطفه جهاز إستخبارات الجيش في ١٢ تموز ٢٠١٠ بعد التحضير لمؤامرة أبرز أعضاءها الموظف في شركة ألفا شربل القزي وبعض الموظفين العونيون وذلك بغطاء سياسي من حزب يزعم مقاومته للإحتلال الإسرائيلي وهو الذي إستغل ملف المهندس طارق الربعة لأهداف سياسية أبرزها الطعن بدليل الإتصالات المستخدم من المحكمة الخاصة بلبنان وتمرير شبكة الألياف البصرية من قبل الوزير شربل نحاس حتى يستخدمها حزب إيران لتوسيع شبكته السلكية وحمايتها عبر مسارات متعددة.

فالبرغم من تنديد ٧ منظمات دولية بالتعذيب والتوقيف التعسفي الذي تعرض له الربعة، وبالرغم من عدم وجود أي دليل في ملفه ولا يوجد إعتراف، وبالرغم من إستجوابه العلني مرتين أمام المحكمة العسكرية في بيروت، وبالرغم من إخلاء سبيل الموظف شربل القزي، ما زالت المحكمة العسكرية في بيروت تتعمد عدم إخلاء سبيل المهندس طارق عمر الربعة.

فبعد تقديم عدة طلبات لإخلاء سبيل طارق الربعة، ما زالت المحكمة العسكرية برئاسة العميد الطيار خليل إبراهيم تصر على الإستمرار بمحاكمته وتصر على إصدار حكما سياسيا ولو كان بريئا لأسباب عديدة ومنها:
١. التغطية على بعض ضباط إستخبارات الجيش الذين قرروا خطف طارق وتعذيبه وفبركة ملف له
٢. التغطية على مفوض الحكومة صقر صقر الذي غطى على التوقيف التعسفي تماشيا مع مخطط العونيين وحزب إيران لإزاحة إبن الطريق الجديدة من شركة ألفا
٣. التغطية على قاضي التحقيق العسكري الأول رياض أبو غيدا الذي تجنى على المهندس الربعة وخالف القانون
٤. تجنب التداعيات السياسية لإخلاء سبيل الربعة بعد أن روج العونيون وحزب إيران لحكاية إختراق شبكة الإتصالات.
٥. يريد العونيون وحزب إيران أن يظهروا للرأي العام اللبناني بأن العملاء يتوزعون على كافة المناطق بما فيهم منطقة الطريق الجديدة.
٦. التغطية على شركة ألفا التي تآمرت على الربعة والتغطية على وزارة الإتصالات

لذلك، ما زال “فيلم” محاكمة المهندس طارق الربعة مستمرا حتى اليوم في ظل صمت قوى ١٤ آذار وخاصة تيار المستقبل.
فالمهندس طارق الربعة الذي تم توقيفه في عهد رئيس الحكومة السابق سعد الحريري سيقف مجددا أمام المحكمة العسكرية ليدافع عن نفسه أمام هيئة محكمة منحازة لا تريد أن تسمع، ولا تريد أن ترى الأدلة، بل إنها محكمة مسيسة تصدر أحكاما مزاجية تتناسب مع رغبات العونيون وحزب إيران الذين يسيطرون على كافة مؤسسات الدولة اللبنانية…

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s