Skip to content

النيابة العامة العسكرية ترفض إسقاط تهمة تعامل ميشال سماحة الأمني مع الإستخبارات السورية

22 فبراير 2013

رفض مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر قرار قاضي التحقيق العسكري رياض أبو غيدا بمنع المحاكمة عن الوزير السابق ميشال سماحة بمادتين أبرزهما المادة ٢٧٤ التي وبحسب القانون اللبناني تتعلق بتعامل مواطن لبناني أمنيا مع دولة غير لبنانية. وهذه المادة كان رياض أبو غيدا قد سبق وأسقطها عن العميل فايز كرم الذي تمت محاكمته بالمادة ٢٧٨ فقط والتي تتعلق بالتواصل مع الإسرائيليين أو عملاءهم.

فالسجناء الذين قيل عنهم بأنهم عملاء لجهاز الموساد الإسرائيلي، حكم على البعض منهم بحسب المادة ٢٧٤ بالسجن مدى الحياة . فهذه المادة التي حاول رياض أبو غيدا تخليص ميشال سماحة منها ومن تداعياتها السياسية على معظم قوى ٨ آذار خوفا من أن يمتلئ سجن رومية بعملاء الإستخبارات السورية هذه المرة، رفض مفوض الحكومة إسقاطها عن ميشال سماحة لقناعته بثبوت تعامله أمنيا مع الإستخبارات السورية. فعمد صقر صقر إلى تمييز قرار رياض أبو غيدا وذلك أمام محكمة التمييز العسكرية التي ترأسها الدكتورة أليس الشبطيني والتي يرجح أن تصدر قرارا يتوافق مع مطالعة مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية في بيروت صقر صقر.

وللتذكير، بعد إنسحاب الجيش الإسرائيلي من جنوب لبنان عام ٢٠٠٠ إمتلأ سجن رومية بالعملاء الذين فاق عددهم ال ٢٠٠٠ عميل ولكن صدرت بهم أحاكما مخخفا آنذاك لأنهم تعاملوا في فترة الإحتلال. وعلى أثر إنهيار النظام السوري، من المتوقع أن يكون عدد العملاء للنظام السوري أكثر بكثير من عدد العملاء سابقا، ولكن هل ستصدر المحكمة العسكرية بهم أحكاما تحفيفية وخاصة بأن تعاملهم الأمني مع الإستخبارات السورية إستمر إلى ما بعد إنسحاب الجيش السوري من لبنان عام ٢٠٠٥؟.

Advertisements
اكتب تعليقُا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s