Skip to content

لن نترك قضية اللواء وســـــــــــــــــام الحســـــــــــــــــن…

14 فبراير 2013

اللواء وسام الحسن٢

رفع إسم شعبة المعلومات عاليا بالأفعال وليس بالأقول، فكان يعمل بعيدا عن الإعلام، يسعى إلى تحقيق الإنجازات، ويرفض الإنصياع إلى تسييس الملفات الأمنية وكان محبوبا من القوى السياسية كافة…إنه اللواء وسام الحسن الذي إغتيل في بيروت في ١٩ تسرين الأول ٢٠١٢ بعد عودته من الخارج.

بالرغم من التهديدات التي تعرض لها قبل إغتياله، رفض أن يغادر لبنان وأصر على العيش فيه والعمل فيه إلى أن قتلوه…‎‎
أولاد وسام الحسن

بالرغم من أن رئيس الحكومة الحالي نجيب ميقاتي وحكومته تناست موضوع إغتيال اللواء وسام الحسن، إلا أن من أحب وسام لم ينسى وفاته بعد وما زالوا يعملون على كشف المتورطين في قتله بعيدا عن السياسة.

إنها شعبة المعلومات التي يترأسها اليوم العقيد عمـــــــــــــاد عثـــــــــــــمان الذي سلك نهج رفيقه اللواء وســـــــــــــام الحسن، إنها مديرية قوى الأمن الداخلي التي يرأسها اللواء أشـــــــــــــرف ريفـــــــــــــي.

Advertisements
One Comment

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s