Skip to content

رسائل مبطنة إلى قوى 14 آذار “قناة المنار شنت حملة على العملاء المدانين شملت زياد الحمصي وفايز كرم”

5 سبتمبر 2012

بثت قناة المنار في 5 أيلول 2012 الساعة التاسعة والنصف مساء بتوقيت بيروت حلقة نقلت على الهواء مباشرة من ضمن برنامج مسمى “بالنظام” تكلم خلالها عددا من الأسرى المحررين بالإضافة إلى إحدى المحاميات. تمحورت المداخلات حول الإعداد لقانون جديد للتشدد إجتماعيا مع العملاء المدانين بحكم نهائي من المحكمة حتى بعد خروجهم من السجن آخذين ملف زياد الحمصي وفايز كرم الذين حكموا مرتين بالعمالة مع الموساد الإسرائيلي كمثال عن التدخل السياسي لدى القاضية أليس الشبطيني لتخفيف الأحكام عن العملاء المعترفين بتهمتهم. وأخذوا مثالا أيضا مجموعة آل العلم الذين أطلقت سراحهم أيضا محكمة التمييز العسكرية بذريعة المرض بحسب ما قالوا.

وقناة المنار أقدمت أيضا بتاريخ 4 أيلول 2012 ومن ضمن برنامج مسمى “الوجه الآخر” إلى عرض وثائق ويكيليكس أثناء حرب تموز 2006 وكان التركيز على ما قدمه وليد جنبلاط ومروان حمادة وغيرهم، من آراء لمساعدة الجيش الإسرائيلي على فوزه أثناء الحرب. وختموا الحلقة بالتذكير بالمادة 275 من القانون اللبناني التي تنص على الحكم بالإعدام لمن دس الدسائس لدى الإسرائيلي ومعاونته أثناء الحرب على فوز قواته.

لذلك، يرى المراقبون بأن توقيت هذه الحملات وفتح ملفات العملاء المدانين وخاصة ملف فايز كرم يدل على أن المسمى حزب الله الذي صمت طويلا عن فايز كرم لم يعد يفكر بعد اليوم بمراعاة شعور جمهور التيار العوني ولم يعد يريد أن يتحمل إنتقادات داخلية وخارجية بسبب إستنسابية تعاطيه مع ملفات المحكومين بالعمالة وخاصة بعد أن صرح ميشال عون بأنه لم يكن يوما مع النظام السوري، بالإضافة إلى عدم تخصيص نوابه وقتا كافيا للدفاع عن ميشال سماحة.

لذلك، يرى المحللون بأن توقيت هذه الحملات ضد العملاء يتزامن أيضا مع تحريك ملف العائلات الذين دخلوا الأراضي الفلسطينية المحتلة ومطالبة ميشال عون ونوابه بعودتهم. من ناحية أخرى، إن الحملة الإعلامية المتتالية على السياسيين والمحكومين بالعمالة تهدف إلى إعادة التوازن الإعلامي في ملف الموقوف ميشال سماحة الذي تم الإدعاء عليه بمواد عدة من ضمنها المادة 274 التي تنص على دس الدسائس وهي مادة تتعلق بالتعامل. لذلك، وبحسب المراقبون، أرادت قناة المنار تذكير اللبنانيين بعذاب الأسرى من ناحية ومن ناحية أخرى أرادت إرسال رسالة واضحة إلى قوى 14 آذار بأن في جعبة قوى 8 آذار الكثير من الملفات التي يستطيعون تحريكها في حال إستمروا بتصعيدهم ضد ميشال سماحة والنظام السوري إلى حد عدم إعتبار مركز ميشال عون عندما يشتد الخناق عليهم، والمؤشر على ذلك هو إستعمال إسم زياد الحمصي وفايز كرم أكثر من مرة في الحلقة وإعتبار المحكمة العسكرية تخضع للتسييس.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s