Skip to content

كيف تلاعب وفيـق صفـا بميشال عون في قضية فايـز كـرم الذي دفع الثمن مرتين بسبب داتا الإتصالات

24 يوليو 2012

بعد أن نشرنا التحقيق الخاص الذي يفضح السر الخفي والهدف من التجني على المهندس طارق عمر الربعة وكيف إستغل المسمى حزب الله قضيته وعمل على التشهير به ‏وإستخدم وفيـــق صفــــا نفوذه بالمحكمة العسكرية للتصدي لإخلاء سبيل المهندس طــــارق الربعــــة سنكشف في هذا التحقيق سرا خفيا يطال قضية العميل فايز كرم رفيق درب ميشال عون الذي تم إستغلاله من قبل المسمى حزب الله أيضا للتستر على جواسيس أدعياء المقاومة وحماية ميشال عون من أن ينجر إلى المحاكمة بتهمة التستر على عميل وكنا قد نشرنا سابقا بعض الأساليب المستخدمة من قبل المحكمة العسكرية للوصول إلى المآرب السياسية في مقالة تحت عنوان الاعيــب المحكمــــة العسكرية في جر الموقوفين إلى أحكام سياسية وخاصة أثناء حقبة العميد نزار خليل.

تم توقيف العميل فايز كرم في 3 آب 2010، بعد أيام معدودة من خطف المهندس طارق ربعة وتم الإدعاء عليه بسرعة من قبل صقر صقر بالمواد 278 و274 و72 أسلحة، وكان ذلك ضمن المهل القانونية. وبالرغم من إعتراف فايز كرم أمام شعبة المعلومات بعمالته للموساد الإسرائيلي عمد قاضي التحقيق العسكري الأول رياض بو غيدا إلى إسقاط المادة 274 عن فايز كرم وهي المادة القانونية التي بالنسبة لأبو غيدا تصل مدة عقوبتها بالقانون اللبناني إلى السجن مدى الحياة. إلا أن أبو غيدا المعروف عنه بمسايرته للسياسيين عمد إلى إصدار قرار ظني بفايز كرم أسقط عنه المادة 274 التي تنص على دس الدسائس لدى دولة أجنبية ويعتبر أبو غيدا بأن إفشاء معلومات للموساد هي بمثابة دس الدسائس التي إعترف بها فايز كرم ولكن من هنا كانت بداية خداع فايز كرم حتى يصمت عن ميشال عون في المحكمة بعد أن وعدوه بحكم البراءة من قبل نزار خليل وصدر به قرارا ظنيا بالمادة 278 فقط.

إلآ أن توقيف العميل فايز كرم جاء على يد شعبة المعلومات التي ردت على المسمى حزب الله وبشخص وفيق صفا الذي ومنذ نيسان 2009 أراد الترويج لنظرية عملاء الإتصالات بعد أن تم إكتشاف جواسيس في صفوف حزبه إلى درجة أنه دارت شبهة العمالة عليه شخصيا السنة الماضية. فبعد التجني على المهندس الشريف طارق الربعة تم إلقاء القبض على عميل من العيار الثقيل فايز كرم الذي إعترف بكافة مراحل التحقيق بعمالته مما سبب إحراجا هائلا لأدعياء المقاومة المتحالفين مع ميشال عون وخاصة أن المحكمة العسكرية مسيطر عليها وفيق صفا. ولكن الأدلة التي بحوزة شعبة المعلومات على تورط المسمى حزب الله بالعمالة جعل وفيق صفا يقف حائرا بين مطرقة تحالف حزبه مع ميشال عون وسندان الأدلة التي بحوزة شعبة المعلومات عن جواسيس الحزب والخوف من فايز كرم أن يفضح أمر إخبار ميشال عون بعمالته أمام المحكمة. فمن هنا صمت المسمى حزب الله عن ملفات العملاء لسنة وصوب سهامه بإتجاه المهندس الربعة لأن هدفه من ملفات المتهمين بالعمالة هو التشكيك بداتا الإتصالات لحماية نفسه من المحكمة الدولية ومن الفضيحة التي تطاله من جراء إكتشاف الجواسيس داخل حزبه الذي إعترف بهم مؤخرا. فخلال محاكمة فايز كرم في المحكمة البدائية، تم الإيعاز إلى محكمة التمييز بالتساهل مع المحكومين بالعمالة، فعمدت إلى إخلاء سييل عدد كبير من المحكومين وكانت الدفعة الأخيرة بإطلاق سراح 6 عملاء في 11 كانون الأول 2011 قبل جلسة إطلاق سراح المهندس الربعة في 12 كانون الأول 2011 التي عرقلها وفيق صفا. إضافة إلى هذا، تدخل وفيق صفا هنا شخصيا وأمر مدعي عام التمييز بعدم إطلاق سراح أي محكوم بالعمالة وذلك بعد أن رفضت أليس الشبطيني إخلاء سبيل فايز كرم، وتوقف إخلاء سبيل المحكومين بالعمالة منذ ذلك الحين.

فما حصل مع فايز كرم هو عملية إقناع لمحاميه بأن نزار خليل سيحكمه براءة وهذا ما صرح به المحامي رشاد سلامة الذي صعق بالحكم لمدة ثلاث سنوات وأدت الصدمة إلى إنهيار فايز كرم في قاعة المحكمة في 3 أيلول 2011 بعد أن كان قد صمت عن ميشال عون. وإستمرت اللعبة على فايز كرم وسرعوا محاكمته بالتمييز لأنهم وعدوا فايز كرم بالبراءة من جديد وهذا ما صرح به محاميه رشاد سلامة…إلى أن صدر به الحكم النهائي بإدانته بالعمالة والسجن سنتين وذلك بتاريخ 24 كانون الثاني 2012.

وتداركا للحزن الذي عم التيار العوني مع صدمة جمهوره لعدم مساعدة المسمى حزب الله المتورط أصلا بالعمالة في صفوفه والخائف من أن تفضحه شعبة المعلومات، عمدوا إلى تحريك ملف إكتظاظ السجون الذي لم نعد نسمع به اليوم بعد أن سارعوا إلى تخفيض السنة السجنية في 21 آذار 2012 حتى أطلق سراح العميل فايز كرم في 3 نيسان 2012 بعد أن أمضى سنة و ثمانية أشهر بالسجن وغادر بعدها لبنان إلى فرنسا وقرر عدم العودة بعد أن عان ما عاناه من وعود حتى يصمت عن أسرار تطال الكثيرين ودفع ثمن صمته حكما بالعمالة ثبت عليه مرتين وأصاب سمعة تياره العوني وذلك بسبب تورط المسمى حزب الله بالعمالة الخائف من الفضيحة التي دفع ثمنها تيار ميشال عون.

Advertisements
اكتب تعليقُا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s