Skip to content

بيروت: جهل إستخبارات الجيش والسياسة اودت بطارق الربعة المسلم السني

30 مايو 2012

افادنا مصدر موثوق وواسع الإطلاع على مسار قضية مهندس الإتصالات طارق الربعة بأن الجهل لدى محققي إستخبارات الجيش وقاضي التحقيق والنيابة العامة العسكرية وسياسة التآمر هما السبب الرئيسي لسجن الربعة وهو مظلوم وبريئ من التهمة المنسوبة إليه. واكد المصدر بان الربعة تم إستدعائه بطريقة غير قانونية إلى مديرية إستخبارات الجيش بعد اسبوعين من توقيف شربل القزي بهدف حاجة المسمى حزب الله إلى تنفيذ إستراتيجيته للرد على المحكمة الخاصة بلبنان بموضوع الإتصالات. وأضاف بأن الدليل على هذا هو محضر التحقيق الأولي الذي يبين بأن مديرية المخابرات لم تجد اي رقم مشبوه إتصل بطارق الربعة فتعمدت إلى إستخدام رقم لشركة تاكسي فرنسية واعتبرته مشبوها لتبني على أساسه شبهة ثم ملف وإنتهت بتلفيق تهمة العمالة رغم عدم إعتراف طارق بالأمر ورغم تعذيبه.

ويؤكد المصدر الذي رفض الإفصاح عن إسمه بأن بعض الموظفين في شركة ألفا تعمدوا وبدافع الغيرة والخوف والتآمر إلى التعاون مع مديرية الإستخبارات في هذا السيناريو الفاضح لإبعاد اي شبهة قد تطالهم وهذا ما يفسر سكوت شركة ألفا عن إتهام احد موظفيها بالعمالة لجهاز الموساد وهو بريئ منها. وبسؤاله عن سبب إختيار الربعة، أجاب المصدر بأن هذا المهندس لا يتعاطى السياسة، فبتلفيق تهمة العمالة له لن يثير بلبلة سياسية وكذلك يستغل المسمى حزب الله الموضوع للضغط على طريق الجديدة.

وافاد المصدر بأن مجال الإتصالات واسع جدا، فأستغل هذا الأمر بعض المأجورين في مديرية المخابرات لإقناع الوطنيين منهم بالسير بمخططهم والسكوت عن ما جرى مع هذا المهندس لإعتبار ان موضوع الإتصالات مشربك وليس لدى المخابرات الخبرة الكافية في هذا المجال فعمدوا إلى تحوير ما شرحه طارق للمحقفين عن طريقة عمله ودوره في شركة ألفا إلى ان هذا بأوامر خارجية وكل ذلك بناء على رقم لشركة تاكسي فرنسية إتصل بطارق على رقمه اللبناني لمدة اقل من دقيقة. فتحولت قصة عمل طارق في شركة ألفا إلى قصة بوليسية روجت لها جريدة الأخبار وقبلها التسريبات الإعلامية.

وبعد إنتقال طارق الى مرحلة التحقيق الإستنطاقي لدى قاضي التحقيق رياض بو غيدا، تبين بأن هذا القاضي لا يفهم شيئ في الإتصالات بل انه اكثر جهلا من المحققين لدى المخابرات. فصار ابو غيدا يفسر إيجابات طارق عن عمله في الدراسات والقواعد الهندسية على ان هذه معلومات متناسيا بأنه يتعامل مع مهندس مثقف وليس مع حشاشا.
إلا ان جهل ابو غيدا دفع به إلى إقناع نفسه برواية المأجورين في إستخبارات الجيش بأن الإتصالات مشربكة وبما انه لا يفهم بها، فتذرع بذلك ليصدر قرارا ظنيا بإحالة طارق إلى المحاكمة لتنظر بالأمر وليغطي قرار إخلاء سبيل ميلاد عيد الذي تواصل رقمه الخاص مع الموساد الإسرائيلي.

وختم المصدر بالقول بأن من ليس لديه واسطة في لبنان يرمى في السجون وخاصة في هذا الزمن. فطارق ربعة بريئ ومظلوم وهو مسلما سنيا لا يجد من الطبقة السياسية من يدافع عنه. فمن يخرج من السجون هم العملاء والقتلة وأولاد الشوارع والنصابون، بينما البريئ المظلوم لا يسألون عنه ولا يساعدوه لظنهم بنفسهم الوطنية والادلة على عمالتهم للخارج دامغة وهذا ما يفسر عدم تدخلهم في قضية الربعة. فهذه سياسة العملاء في لبنان، يأتون بالوطني ويتهمونه بالعمالة لحماية الجواسيس الحقيقيين.

Advertisements
3 تعليقات
  1. beiruti permalink

    يا جاهل يا ابو غيدا، أمثالك يا أبو غيدا يا متآمر شوه سمعة لبنان. ففي لبنان الجاهل يريد أن يحاكم المثقف والكاذب يريد أن يستجوب إنسانا مظلوما.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s