Skip to content

ماذا تعني “داتا الإتصالات” وماذا تحوي من بيانات؟

26 أبريل 2012

كلمة داتا باللغة الإنكليزية هي جمع لكلمة داتوم اي بيان وداتا تعني بيانات ‎ data and datum فعندما نسمعهم يتكلمون عن داتا الإتصالات فيعنى بها سجل بيانات المكالمات الخلوية للمشتركين وهذا يعرف باللغة الإنكليزية بال “سي-دي أر” اي سجل بيانات الإتصالات CDR ‎‎(Call Data Record‎)‎ وتستخدمها الأجهزة الأمنية للتوصل إلى خيوط بدائية على تورط فلان أو علتان في عمليات تخل بأمن الوطن.

ماذا تحتوي داتا الإتصالات؟
تحتوي داتا الإتصالات على بيانات مفصلة عن حركة إتصالاتك وعن كل رقم خلوي كالفاتورة المفصلة إضافة إلى معطيات تصنف تقنية إلى حد ما لا يستطيع المواطن العادي تحليلها لانها مرتبطة بمطيات فنية تتعلق بمحطات شبكة الهاتف الخلوي.
فتحتوي داتا الإتصالات اقلها على البيانات التالية:

  1. رقم الخط الخلوي
  2. صاحب الخط
  3. الرقم التسلسلي لهاتفك
  4. نوع الإتصال (رسالة نصية، صوت…)
  5. تاريخ الإتصال
  6. وقت الإتصال
  7. مدة الإتصال
  8. الرقم المتصل بك
  9. الرقم الذي اتصلت به
  10. إسم المحطة المرتبط بها رقمك أثناء اجراء المكالمة
  11. إسم المحطة المرتبط بها الرقم الآخر
  12. الرقم التسلسلي لهاتف الرقم الآخر

هذه البيانات البسيطة تساعد كثيرا على ارض الواقع في فهم ما يجري في الوطن من مكالمات طبيعية ومكالمات غير طبيعية وتساعد كثيرا في تتبع أثر من يخطط لعمليات تطال امن الوطن إلا ان ببساطة هذه الداتا، تمكن النقيب المهندس وسام عيد من الوصول إلى تحديد الأرقام الخلوية التي يشتبه بأنها استخدمت في إغتيال دولة الرئيس رفيق الحريري.
إلا ان هذه الداتا تسلم مكتملة إلى الأجهزة الأمنية التي تعمل بإستخدام برامج بسيطة من إستخراج بيانات توضيحية تساعد في التعرف إذا كانت الإتصالات طبيعية او غير طبيعية ولكنه عمل يحتاج إلى بذل مجهود كبير للوصول إلى النتيجة المحددة. فمثلا، بإعادة ترتيب البيانات، تستطيع الأجهزة الأمنية ان تصدر لائحة تتعلق برقم جهاز هاتفك وليس رقمك، فتكتشف إذا كان الهاتف المحمول الخاص بك يتم إستخدامه لأكثر من رقم ومن اماكن مختلفة، ولكن الثغرة الهائلة بهذه الداتا انها لا تستطيع تحديد مكانك بالتحديد انما بالتقريب بحسب كثافة المحطات ولا تستطيع ان تجزم اجهزة الإستخبارات بأنك صاحب هذا الرقم أو ذاك إلا إذا تأيد الظن بدليل، ومثالا على ذلك ان يتم العثور معك على الهاتف او الرقم موضع الشبهة او بناء على إفادة شاهد. وهذا ما تعرفه المحكمة الخاصة بلبنان جيدا فكان الشاهد احمد لبدة من اعترف بلقاءه بحسين عنيسي في منطقة الطريق الجديدة في الوقت الذي تبين فيه من خلال داتا الإتصالات وجود إقتران مكاني ما بين احمد لبدة وحسين العنيسي فحسمت الشبهة بإفادة احمد لبدة ولكن هل فعلا كان حسين عنيسي في الطريق ألجديدة‏‏!‏‏!‏
هذه هي داتا الإتصالات إذا كانت بأيدي خبراء فتساعد كثيرا بينما إذا كانت بأيدي من لا يفهم الإتصالات فقد يؤدي هذا إلى أخطاء من قبل الأجهزة الامنية فتضع ابرياء في السجون وخاصة بأنك إذا كنت من الذين يتلقون إتصالات دولية فقد تفبرك لك تهمة عمالة لان الداتا تعطي بيانات ناقصة عن الرقم الدولي المتواجد خارج لبنان لينتهي بك الأمر في السجن على امر لا تعرف عنه شيئا وهذا ما حصل مع المهندس طارق الربعة حين تلقى إتصالا على رقمه من رقما فرنسيا عندما كان في فرنسا تبين انه لشركة تاكسي إشتبهت به المخابرات وزجت مواطنا شريفا بالسجن بهدف الطعن بهذه الداتا

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s