Skip to content
Tags

, , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , ,

شبكة المتآمرين على إبن الطريق الجديدة طارق الربعة تتكشف تباعا (الجزء الثاني)

26 مارس 2012

لم يشبع المسمى حزب الله بفبركة تهمة العمالة لإبن الطريق الجديدة المهندس طارق الربعة بهدف النيل من عنفوان هذه المنطقة المقاومة والتي رفضت الخضوع لسياساته، بل تبين حجم المؤامرة التي خطط لها من تاريخ إغتيال النقيب وسام عيد وإلى يومنا هذا. فأستخدم هذا الحزب السوري-الإيراني مخابرات الجيش وجند وزارة الإتصالات إضافة إلى شركة ألفا والهيئة الناظمة للإتصالات وإعلامه لفبركة قصة إختراق شبكات الإتصالات اللبنانية مستندا إلى فبركته السابقة بوجود عملاء للإتصالات في شركة الهاتف الخلوي ألفا. فما لبث ان مر الوقت حتى انكشف سريعا أمر هذا الحزب المتآمر على مهندس إتصالات شريف ووطني إسمه طارق عمر الربعة الذي تم خطفه ورميه تحت الأرض وتعذيبه ليتسنى للمسمى حزب الله وامينه العام المدعو حسن نصر الله ان ينفذ مأربه بضرب دليل الإتصالات المستخدم من قبل المحكمة الخاصة بلبنان والتي اتهمت في ٣٠ حزيران ٢٠١٠ اربعة من اعضاءه بالضلوع في إغتيال رفيق الحريري.

بعض تفاصيل التآمر على طارق الربعة:
إذا استرجعنا التواريخ مع بعض الأحداث التي حصلت قبل وبعد خطف طارق الربعة، سينكشف بوضوح ضلوع المسمى حزب الله واعوانه في مؤامرة تلفيف تهمة العمالة وفبركة ملف هذا المهندس وصولا إلى مزاعم إختراق شبكة الخلوي والتلاعب بالداتا التي سننشر ردودا مفصلة حول هذا الموضوع.

١) في ٢٣ أيار ٢٠٠٩ نشرت صحيفة دير سبيغل الألمانية خبرا مفاده ان المحكمة الخاصة بلبنان ستتهم المسمى حزب الله بإغتيال رفيق الحريري بناء على داتا الإتصالات. وكان قبل هذا الخبر بشهر تقريبا اطلق سراح الضباط الأربعة من سجن رومية (ريمون عازار، مصطفى حمدان، جميل السيد وعلي الحاج) علما بأنه في ٢٨ شباط ٢٠٠٩ انتهت صلاحية لجنة التحقيق الدولية وانتقل اختصاصها إلى المحكمة الخاصة بلبنان التي افتتحت في لاهاي في ١ آذار ٢٠٠٩. والمفارقة هنا، بأن المحكمة الخاصة عمدت إلى إطلاق سراح الضباط الأربعة كخطوة لإثبات صلاحياتها ولكسب ثقة اللبنانيين حتى تتعمد إلى تسريب اسرارها إلى الصحافة الألمانية وطبعا إلى المسمى حزب الله ليستعد للمواجهة وتفقد الثقة من جديد. وبهذا اصبحت المحكمة موضع إتهام مباشر من هذا الحزب على أنها أميركية-إسرائيلية هدفها النيل من المقاومة المزعومة.

٢) في١٢ تموز ٢٠١٠ تم خطف طارق الربعة بعد ذهابه إلى مديرية المخابرات في الحازمية حيت تم طبخ التهمة وفبركة الملف.

٣) في ١٥ تموز ٢٠١٠ ينشط النائب المدعو حسن فضل الله مع رئيس الهيئة الناظمة للإتصالات التي عين سنة ٢٠١٠ إلى الإجتماع برئيس مجلس الوزراء سعد الحريري لبحث مسألة حماية شبكة الإتصالات وكان طارق الربعة مخطوفا وتزعم مديرية المخابرات التحقيق معه بينما كانت تعذبه وهو الذي لم يعترف بالعمالة رغم ما فعلوا به. والمفارقة ان وزير الدفاع آنذاك إلياس المر سارع الى إدعاء الوطنية بتبليغ مجلس الوزراء بالقبض على مشتبه به ثان في شركة ألفا بدلا من التحقق من الأمر وإبلاغ مجلس الوزراء عن خطف مواطن لبناني وتعذيبه. من ناحية أخرى استغل وزير الإتصالات شربل نحاس الفرصة للضغط على مجلس الوزراء للموافقة على تمرير مخطط الألياف البصرية بكلفة ١٠٠ مليار ليرة لبنانية بحجة ان الإتصالات السلكية أكثر أمانا من اللاسلكية. فحصل هذا الوزير على مراده لينكشف الهدف مؤخرا في ترشيش حيث عمد المسمى حزب الله على تمديد شبكته الخاصة ضمن انابيب الألياف البصرية. اي كان الهدف من الألياف البصرية خدمة الحزب وليس حماية الشبكة التي زعموا إختراقها.

٤) في ٣ تشرين الثاني ٢٠١٠ ينهي قاضي التحقيق العسكري الاول لدى المحكمة العسكرية رياض ابو غيدا إستجوابه لطارق الربعة من دون إعتراف بالتهمة الملفقة التي نسبت إليه بالرغم من جميع الضغوطات التي مورست على إبن الطريق الجديدة وبالرغم من المخالفات الفاضحة لهذا القاضي لجوهر القانون اللبناني. وهذا القاضي عمد على إخلاء سبيل المهندس ميلاد عيد بفضيحة تكتمت عليها المحكمة العسكرية.

٥) في ٢١ تشرين الثاني ٢٠١٠ تنشر صحيفة سي.بي.سي الكندية تسريبات جديدة من المحكمة الخاصة بلبنان عن تفاصيل الأرقام المستخدمة في عملية إغتيال رفيق الحريري ومنها شبكة الأرقام الحمراء والخضراء…والغريب بأن المحكمة وقتت هذا التسريب بعد ان تأكدت بأنه صار بإستطاعة المسمى حزب الله ان يدافع عن نفسه في هذا المجال بعد ان اعطته فترة طويلة ليجد ذريعة ليتهرب من داتا الإتصالات. هذا يعني ان المحكمة طلبت ضمنيا من المسمى حزب الله ان يتجنى على طارق الربعة ويتهمه بالعمالة وهذا ما حصل بمعاونة قاضي التحقيق العسكري الأول والنيابة العامة العسكرية. فبهذة التسريبات المتعمدة من المحكمة الدولية للصحافة يقع على عاتقها مسؤولية مباشرة لتآمرها مع المسمى حزب الله على طارق الربعة. وإذا كانت هذه المحكمة إسرائيلية-اميريكية كما وصفها المدعو حسن نصر الله فهذا يعني بأن الأميريكيين والإسرائيليين لا يريدون ضرب ادعياء المقاومة بل إستمرارية حكم إيران للبنان على عكس ما هو ظاهر في العلن. مع أن المسألة خطيرة جدا ومعكوسة تماما.

٦) في ٢٣ تشرين الثاني ٢٠١٠ ينظم وزير الإتصالات السابق شربل نحاس مع النائب المدعو حسن فضل الله والهيئة الناظمة للإتصالات مؤتمرا صحفيا صاخبا تم نقله مباشرة عبر شاشات قوى ٨ آذار زعم فيه بأنه تم إختراق الشبكات الخلوية والثابتة وتكلم رئيس الهيئة الناظمة وموظف يدعى محمد ايوب عن هوائيات على الحدود وزعموا أخبارا تم أخذها عن الانترنت عن عمليات زرع خطوط بخطوط وهاجم النائب حسن طارق الربعة وحكم عليه مسبقا وكذب على اللبنانين وفبرك قصصا وصور طارق وكأنه صاحب شركة ألفا. وتكلم محمد ايوب عن موقع دردغيا وصفاري دون ان يذكر بأن الهيئة الناظمة على علم بجميع هذه التفاصيل وبموافقتها ولم يذكر شربل نحاس بأن هذه المحطات تم تركيبها بموافقة وزارة الإتصالات وبتمويلها. إضافة إلى ان جهل هذا المدعو حسن فضل الله دفعه إلى ايهام الشعب اللبناني بأن طارق الربعة هو من يقرر كل شيئ في شركة فيها ٦٠٠ موظق و ١٥٠ قسم بينما طارق هو مجرد رئيس احد الأقسام التي تعنى بالدراسات ويتبع اوامر الوظيفة من مديره فريد باز ومن المدير التقني اسعد ابو سليمان والمدير العام مروان حايك. وسننشر ردا مفصلا على فبركات إختراق الشبكة الخلوية التي ليست مخترقة.

٧) في ٦ كانون الأول ٢٠١٠ أخذ رياض بو غيدا الضوء الأخضر من الحزب بعد ان امن له المدعو حسن فضل الله غطاء إعلاميا مسبقا، فصدر قرار ظنيا بطارق الربعة مفبركا وجائرا يكذب فيه هذا القاضي بوقاحة ضاربا بعرض الحائط القانون اللبناني وإجراءاته إلى حد التزوير. فأحال طارق الى المحاكمة بعد ان ترك ميلاد عيد ومنع عنه المحاكمة وسنفضح هذا الأمر لاحقا.

٨) في ٢٤ كانون الأول ٢٠١٠ نشرت جريدة الأخبار ما زعمته محاضر تحقيق حيث جعلت من الموسيقار ضابط إستخبارات ومن رقم تاكسي رقما مشبوها ومن شركة ألفا مشغل لطارق الربعة. وعمدت قناة المنار إلى نشر ما زعمته جريدة الأخبار وكل هذا بهدف التركيز على حملة نشر رواية إختراق الشبكة حتى يصدقها اللبنانيون.

٩) في ٣٠ حزيران ٢٠١١ صدر القرار الظني في إغتيال رفيق الحريري بالتزامن مع جلسة استجواب طارق الربعة في المحكمة العسكرية. فما كان من رئيس المحكمة العسكرية آنذاك نزار خليل إلا ان تذرع بمداخلة المحامية ندى الربعة لرفع الجلسة وتاجيلها ثلاثة أسابيع ثم إلى ١٥ ايلول ٢٠١١.

١٠) في ٢٥ آب ٢٠١١ يعقد المدعو حسن فضل الله برعاية الوزير العوني نقولا صحناوي هذه المرة والهيئة الناظمة للإتصالات مؤتمرا صحفيا للرد على مصداقية القرار الإتهامي للمحكمة الدولية الذي اعتمد على داتا الإتصالات كما تم تسريبه سابقا. والمفارقة هذه المرة انه تم التركيز من المحاضرين محمد ايوب وديانا بو غانم على ان الإقتران المكاني ليس بدليل لانهم لم ينتبهوا لهذا الأمر في المؤتمر الصحفي السابق، إضافة إلى كذب واضح للنائب حسن الذي اعتبر عدم وجود موقوفين بتهمة التعامل ولديهم إقتران مكاني مما يؤكد اكثر فأكثر صحة لوائح الإتصالات التي اتهمت هذا المسمى حزب الله في إغتيال الحريري. فيقول النائب حسن حرفيا “في كل شبكات التجسس الإسرائيلية التي القي القبض عليها ليس هناك شيئ إسمه الإقتران المكاني” وطبعا سنبرز الدليل على كذب هذا النائب بالأسماء والمستندات لتأكيد فبركة هذا الحزب لتهمة العمالة لطارق الربعة الشريف.

١١) في ١٥ أيلول انتهى استجواب طارق الربعة في المحكمة العسكرية وتم تأجيل محاكمته حتى أيلول ٢٠١٢ لعدم إفساح المجال له بالتكلم ولا يخلون سبيله خوفا من الفضيحة بإنتظار التسويات السياسية.

إذا اخذنا بعين الإعتبار ما جرى من احداث قبل توقيف طارق في تموز ٢٠١٠ لدهش القارئ من حجم المؤامرة وقدرة هذا الحزب على التخطيط لتحقيق مآربه إبتداء من تاريخ إغتيال وسام عيد إلى تسليم العونيين وزارة الإتصالات عام ٢٠٠٨ إلى ٧ أيار ٢٠٠٨ وتبديل إدارة شركة ألفا من ألمانية إلى مصرية ليترأسها مديرا عاما من اتباع ميشال عون يدعى مروان حايك إلى تنحية رئيس الهئية الناظمة للإتصالات كمال شحادة وكل هذا للوصول إلى زج طارق الربعة في السجن بتهمة لا تمت له بصلة لا من قريب ولا من بعيد.

مواضيع مرتبطة:
فصول المؤامرة على إبن الطريق الجديدة تتكشف تباعا (الجزء الأول)
الرد على جريدة السفير وبدايات التآمر على طارق الربعة
الجزء الخامس من الرد على جريدة الأخبار
لغز قاتل رفيق الحريري الجزء الثالث
الرد على مزاعم إختراق الشبكة الخلوية الجزء الأول
تورط ألمانيا وروسيا وإيران مع دور فاعل لمروان حمادة في إغتيال رفيق الحريري
تورط مروان حمادة في محو أثر الإتصالات
إستجواب طارق الأخير في المحكمة العسكرية في ‏١٥‏ ايلول ‏٢٠١١
لبنــــان يخرق المعاهدات الدولية بتعذيبــــه للمهندس طــــارق الربعــــة
جهل إستخبــــارات الجيش والسياسة اودت بطــــارق الربعــــة المسلم السني
الجزء الثامن من الرد على جريدة “الأخبـــــار التي طمست عملية خطــــف المهندس طــــارق الربعــــــة

Advertisements
2 تعليقان
  1. Reblogged this on فضائح السياسيين اللبنانيين and commented:
    لبنان: العصابة المتآمرة على مهندس الإتصالات طارق الربعة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s