Skip to content

كفى تخويف اللبنانيين بالعمالة…تجسس على ماذا وعلى من؟

23 مارس 2012

يطالعنا المسمى حزب الله في لبنان بنوابه وحلفاءه من يوم إلى آخر بأخبار عن توقيف مواطن من هنا وهناك بتهمة العمالة وتشهر بهم قناة المنار وهم لا يزالون قيد التحقيق وقبل صدور مذكرة توقيف او صدور قرارا ظنيا و حتى قبل صدور الحكم النهائي عليهم. والغريب بأن الشعب اللبناني والمواطن العربي لا يسمع عن كثرة الجواسيس في هذا العصر سوى في لبنان وبدرجة ثانية في ايران، بمعنى آخر نفس سياسة ايران وحزبها في لبنان ونادرا جدا ما نسمع عن القبض على جاسوس في اميركا مثلا. فماذا يعني هذا؟
يرى الخبراء في السياسة والإقتصاد والأمن بأنه عندما نسمع عن إلقاء القبض على جاسوس في اميركا يتجسس لحساب الصين فممكن تصديق ذلك لأن لدى الولايات المتحدة الأميريكية ما تعتبره اسرارا عسكرية وتكنولوجية تدفع بروسيا والصين لبذل مجهود كبير من اجل الحصول عليها. أما في لبنان، إذا اراد الإسرائيلي أو الأميريكي ان يتجسس عن طريق تجنيد عملاء، فما الغاية من ذلك؟

سياسة الإخضاع الإيرانية:
إذا نظرنا إلى واقع لبنان الحالي مع احزابه ومؤسساته فهل من دافع للإسرائيليين او الاميريكيين لتجنيد جواسيس لتزويدهم بمعلومات سرية؟ وهل في لبنان أسرار علمية او عسكرية لا يعرفها الآخرون؟ فالجواب هو:
١. إذا كان الدافع للتجسس هو الجيش اللبناني، فإن الجيش اللبناني بعتاده مكشوف كليا على الاميريكيين ويعرفون بالتفصيل ما يمتلكة من اجهزة عسكرية وأسلحة وذخائر ويعرفون قدراته القتالية والعسكرية اكثر من الجيش اللبناني نفسه.
٢. وإذا كان الدافع هو التجسس على شبكة الإتصالات، فهي معروفة من الشركات المصنعة للأجهزة سواء أكان على مستوى السنترالات او محطات الخلوي او غيرها من الأجهزة التي تستوردها الدولة من الخارج
٣. وإذا كان الدافع هو التجسس على المسمى حزب الله فأعلن امينه العام عن القبض على هؤلاء الجواسيس في صفوفه وهذه رواية مشكوك فيها كثيرا طالما لم يسلمهم الحزب للدولة، ويبقى السؤال “لماذا لا نسمع عن جواسيس على المنظمات الفلسطينية في لبنان مثلا او على أية احزاب اخرى! في هذا الإطار اوردت صحيفة السياسة الكويتية مؤخرا، خبرا عن ان المسمى حزب الله يحاكم عملاءه على طريقته ولا يثق بالمحكمة العسكرية التي تخضع لسلطته. فيرى المراقبون بأن ذريعة الحزب هي مجرد غطاء لإخفاء جواسيسه ليستخدمهم لاحقا في وجه المحكمة الدولية كمخرج سياسي في حال وجهت التهمة إليه بالدليل القاطع. وهذا الأمر يتقاطع مع ما طرحه الرئيس سعد الحريري سابقا على الحزب كمخرج من القرار الإتهامي للمحكمة الخاصة بلبنان بإعتبار المتورطين بإغتيال رفيق الحريري هم عناصر غير منضبطة ولكن المدعو حسن نصر الله رفض هذا الطرح في السابق وتقبله اليوم.
٤. وإذا كان الدافع هو التجسس على التكنولوجيا اللبنانية وصناعة الأسلحة العسكرية والصواريخ، فهذا غير متوفر. وإذا كان الدافع هو التجسس على المطار، فحركته معروفة وإذا كان الدافع معرفة مواقع ثكنات الجيش فهذا ظاهر عبر الأقمار الإصطناعية…إذا يتجسسون على ماذا؟

يرى المراقبون ان الحزب يستخذم تهمة العمالة ليغطي عمالته بالدرجة الأولى عن طريق ايهام اللبنانيين بأن الإسرائيليين يتربصون به ويلاحقونه عن طريق العملاء، ليتبين ان إعلام المسمى حزب الله صار يستخدم تهمة الجاسوسية عشوائيا ويزج المواطنين في السجون خدمة لأهدافه السياسية فقط وليس لأنه يحب لبنان وهذا ما صرح به امينه العام هذه السنة بأن لبنان ليس بأولولية لديه. إذا كما حصل مع فايز كرم الذي اتهم بالتجسس على الحزب نفسه وحكم عليه بسنتين فقط بعد تدخله لدى المحكمة العسكرية ولم يعلق الحزب على فايز كرم لان ميشال عون حليفه، بينما المهندس طارق عمر الربعة الذي سجن دون دليل أو اعتراف واتهم كذبا وتجنوا عليه وشهروا به بتهمة العمالة للإسرائيليين وهو جزما بريئ من فبركاتهم يستخدمونه كدرع في وجه القرار الظني للمحكمة الدولية. طبعا المهندس الربعة لفقوا له هذه التهمة للإدعاء بان شبكة الخلوي مخترقة.
والأغرب من هذا كله هو مزايدة بعض قوى ١٤ آذار في امر العمالة ورفضها دون التفكير إذا فعلا يوجد عمالة كما يزعم هذا الحزب الإيراني، بل انجروا بإعلام المنار إلى درجة ان اتهم نواف الموسوي احد نواب ١٤ آذار بالعمالة علنا داخل مجلس نواب حين قال له “يا عميل المخابرات معروف اديش سعرك”. فكفى ضحكا على اللبنانيين بالمبالغة بهكذا تهمة حتى صار المواطن اللبناني المعارض لسياسة سوريا وايران يتهم بالعمالة ويزج بالسجون تحت شعار بأنهم المقاومون بينما هم المتعاملون ليحفظوا استمرارية حكمهم للبنان. ومؤخرا عملوا على تخفيض السنة السجنية إلى ٩ أشهر بهدف اطلاق سراح فايز كرم ليلعب دورا هجوميا على جهاز فرع المعلومات وإستكمال سيطرة هذا الحزب الإيراني على لبنان ولكنهم ارتكبوا اخطاء كثيرة وفاضحة يرى فيها خبراء السياسة قفزة إلى اقتراب حل هذا الحزب المسمى حزب الله في لبنان.

Advertisements
12 تعليق
  1. jihane permalink

    سوف ننتف ريشك المنفوش المنكوش ريشة ريشة يا مسمى حسن فضل الله إنت وإميل الهبيل وحسن عليق أبو بليق

  2. paul permalink

    يا حسن عليق شو نسيت جينا الأوكرانية بالليدو يا محاضر عن العفة وأنت العميل …

  3. jack permalink

    يا منار يا قناة الفتنة من يزرع الريح يحصد العاصفة

  4. حسن عليق مفكر حالو وطني وهو يمكن هوية لبنانية ما معو إذا بتسألو شو عاصمة لبنان يمكن يقللك الضاحية

  5. أبو العبد البيروتي permalink

    يا حسن عليق روح علّق على المدعو حسن فضل الله هذا الغبي الجاهل والعميل ….انتم الإثنين عملاء يا خسيسين

  6. أبو العبد البيروتي permalink

    كل من لا يسير في خارطة طريقهم يتركب له فيلم سينمائي مع تهم مفبركة وكل ذلك تحت غطاء القانون الذي يفصل على مزاجهم

  7. jachych permalink

    العمالة في لبنان صارت عنوان وتهمة لكل من يقول لا لإيران وعملائها

  8. Majdi permalink

    يا منار أنت لست وطنيا بل طارق الربعة اشرف منكم هو الوطني وإذهبوا وتعلموا منه كيف تخدم الأوطان

  9. Hindi permalink

    تهمة العمالة صارت تهمة تفصل للوطنيين في لبنان وذلك على يد مخابرات الجيش الذي اكثر ضباطه تقبض من الحزب

  10. Elias permalink

    المدعو حسن فضل الله أجتمع بمروان حايك وبعدها تم إستدعاء طارق. هذا النائب حسن ذهنه غليظ وثقيل الدم

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s