Skip to content
Tags

, , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , ,

لغز قاتل رفيق الحريري يتكشف‎ ‎وتداعياته على لبنان (الجزء الثاني)

13 مارس 2012

إن الأدلة الظرفية والقرائن والوقائع التي ستنشر تباعا اثبتب جميعها الشبهة القوية إلى حد إتهام المحكمة الدولية الحزب الذي يزعم المقاومة بتورطه في إغتيال دولة الرئيس رفيق الحريري، وإن هذا الإتهام ليس إتهاما سياسيا او كيديا بل مبنيا على اسس متينة وادلة حسية لا يستطيع المتهم التهرب منها بعد اليوم.

في ١٠ آذار ٢٠١٢، أوضح المدعي العام السابق للمحكمة الدولية الخاصة بلبنان دانيال بلمار ان المسمى “حزب الله” لم يكن يعلم لدى صدور التقرير الدوري بشأن مسار التحقيق ان الإتصالات الخلوية يمكن ان يبقى لها أثر بعد تلفها”.

ولفت بلمار في أول حديث بعد تقاعده وعودته الى كندا لصحيفة “أوتاوا سيتيزين” بأن “اغتيال الضابط وسام عيد حصل بعد ٨ أيام من لقائه لجنة محققين في لجنة التحقيق الدولية وقد تبين لهم لاحقا أهمية العمل الذي أنجزه وسام عيد بشأن داتا الإتصالات وثبت دقته. يقول بلمار عن شبكة الهواتف المستعملة ان كل شبكة كانت تتألف من مجموعة هواتف مسجلة بأسماء وهمية وكانت تتواصل هذه الهواتف مع بعضها البعض. فالشبكة الحمراء استخدمت من قبل الذين نفذوا الإغتيال. هاتفين من الشبكة الخضراء كان دورهم السيطرة وتنسيق الإغتيال، والشبكة الزرقاء كان دورها الإستطلاع والتحضير لتنفيذ الإغتيال، اما الشبكة الأرجوانية كانت مهمتها التنسيق في نشر ادعاء تحمل المسؤولية (ابو عدس). هذا ما اكتشفه النقيت وسام عيد الذي اذهل عمله الدقيق دانيال بلمار والأخطر من ذلك انه ثبت لوسام عيد ان جميع هذه الخطوط تواصلت مع ارقام ثابتة وليست خلوية داخل مستشفى يديرها المزعوم حزب الله”

فكان الحزب على علم بما توصل إليه النقيب وسام عيد الذي تمت تصفيته في ٢٥ كانو الثاني ٢٠٠٨ وصار يعمل بجد على تدارك ملف الإتصالات. فهجم على بيروت في ٧ أيار بسبب شبكة الإتصالات السلكية التي اطلق عليها إسم سلاح الإشارة ومن ثم عمد إلى إصراره على تبديل اداء وزارة الإتصالات من قوى ١٤ آذار بعهد مروان حمادة إلى قوى ٨ آذار بعهد جبران باسيل الذي فور تسلمه السلطة استبدل إدارة شركة ألفا الألمانية وادار مباشرة القطاع لمدة شهرين وعين كمال بو فرحات مديرا عاما على الشركة إلى ان ادخل شركة اوراسكوم المصرية إلى لبنان بمديرها العام سامر سلامة الذي استبدل بمروان حايك في نيسان ٢٠١٠ إلى ان توصلوا إلى توقيف شربل القزي والتآمر على طارق الربعة وذلك بمحاولة فاشلة من قيادة الحزب لتأكيد ما زعمه المدعو حسن نصر الله في خطابه الشهير عن إختراق الشبكة الخلوية بحجة الرد على قرارات الحكومة برئاسة فؤاد السنيورة في ٥ أيار ٢٠٠٨ ليصبح تركيز الحزب على الإتصالات منذ ذلك الحين.
ففي ٨ أيار ٢٠٠٨ أكد امين عام المسمى حزب الله المدعو حسن نصر الله في مؤتمره الصحافي الذي عقده عصرا في الضاحية الجنوبية لبيروت عن وجود شبكة سلكية خاصة بحزبه فيقول حرفيا “””هذه الاتصالات لها أشكال مختلفة وهذا شيء فني لكن من المفيد الإشارة لأنه في اتصالات لاسلكية, أثيرية سواء كان جهاز لاسلكي أو كان خليوي أو ما شاكل يعني الصوت ينتقل عبر الهواء…وهناك شكل ثان هو المبسط وهو السلكي أي أن الصوت لا ينتقل فيه على الهواء بل عبر السلك من آلة الى آلة، الاتصالات اللاسلكية طبعاً أفعل وأيسر ادارتها “واحد بيحمل جهاز ينتقل فيه من مكان إلى مكان”… لكن في اللاسلكي مجموعة مشاكل إذ يمكن التنصت بسهولة وأنا أقول لكم “لا يوجد اتصال لاسلكي في لبنان أو في الدول لا يمكن التنصت عليه، ولا يوجد شيفرة لا يمكن فكها ولا يوجد تشفير اتصال لا يمكن تحليله”.
هذا محسوم بحسب التطور العلمي الموجود اليوم، هناك مشكلة تنصت, اثنين في مشكلة تشويش, العدو يدخل على شبكة الاتصالات يشوش الاتصال مما يؤدي إلى انقطاع القيادة عن الكوادر وعن القواعد وعن المراكز, وبالتالي راحت كل منظومة القيادة والسيطرة.

والمشكلة الثالثة هو الاستهداف, بكل بساطة محطة الخليوي تقصف, شبكة اللاسلكي تقصف كما صار بالحرب وفي حروب سابقة, شبكة السلكي خصوصاً إذا كانت سرية قد يصعب قصفها من الأيام الأولى ويمكن الاستفادة منها في هامش أوسع, نحن كمقاومة لا نملك امكانيات جيوش ضخمة ولا تكنولوجيا الولايات المتحدة الأمريكية ولا تكنولوجيا الإسرائيليين… أما قول وزير الاعلام، وانا آسف على وزير الاعلام لأنه صديق سابق، أنه من الخطأ اعتبار هذا السلاح يحمي الحزب، أحب أن أقول لهم الكثير من كوادرنا قتلوا بسبب اللاسلكي وبسبب الخليوي، وفي حرب تموز في عدد من المواقع التي فقدنا فيها الاتصال السلكي واضطررنا فيها للاتصال اللاسلكي أو استخدام الخليوي قتل كوادر وقياديين بالمقاومة في الميدان”””.
إذا ها هو امين عام الحزب يقر ويعترف بان مقاتليه قتلوا بسبب الإتصالات الهوائية ويؤكد وجود تنصت ليس بلبنان وحسب بل في جميع الدول ويعمل على تحضير اللبنانيين على تقبل هذه الفكرة تدريجيا لتقبل ما سيعلنه المدعو حسن فضل الله سنة ٢٠١٠ عن اختراق مزعوم للشبكة آخذين موظفا مأمورا في شركة ألفا ذريعة لإدعاءاتهم النظرية المبنية على الأوهام والإشاعات بغير دليل لينقلب الأمر عليهم. فبعد ان اعترف الامين العام في ٨ أيار ٢٠٠٨ بضعف حزبه بمجال التكنولوجيا ليبرر حاجته لشبكة سلكية بدائية يطل علينا حزبه وبعض نوابه ومهندسيه ومراسليه كخبراء في مجال الاتصالات اللاسلكي يعطون دروسا عن اختراق شبكات الإتصالات ويخبرون اللبنانيين حكايات من الاوهام عن زرع خطوط داخل خطوط وعن اجراء مكالمات من خطوط المشتركين وهم الذين اجمع الخبراء العسكريين عن ضعف شديد تمثل في عدم قدرتهم على حماية شبكتهم السلكية السرية في حرب تموز ٢٠٠٦ ليعترف المدعو حسن نصر الله بارتكابه خطأ عسكري بديهي يعرفه هو بنفسه كما يعرفه التاجر والشاعر وعارض الأزياء ألا وهو عدم استعمال الإتصالات اللاسلكية خلال الحرب وبالرغم من ذلك امر باستعمالها ليتبين بانه لو كان يعلم بهذا لما امر به كما انه قال لو كان يعلم لما خطف الجنود الإسرائيليين في ١٢ تموز ٢٠٠٦ وكما سنثبت بالأجزاء المقبلة بانه لو كان من اغتال الحريري يعلم كيفية عمل انظمة الإتصالات لما امر باستعمالها ولو كان يعلم بان الإختباء وراء إبن الطريق الجديدة ستكشف من قتل الحريري لما قال ما قاله في ٨ أيار ٢٠٠٨ واستمر في مخططه إلى اليوم وهذا ما كشف عنه بلمار بانه الحزب لم يكن يعلم بأثر الهواتف الخلوية بعد إتلافها. لذلك لإثبات الوقائع سنتطرق إلى تفاصيل بعض الأحداث لأثبات الواقعة مع الأخد بعين الأعتبار ترابط العوامل الداخلية والخارجية حتى تكتمل الصورة.

…إلى الجزء الثالث

لغز قاتل رفيق الحريري (الجزء الأول)
http://wp.me/p24RWB-5G

مواضيع مرتبطة بالموضوع:
الجزء الأول من الرد على جريدة الأخبار
http://wp.me/p24RWB-3I
الجزء الثاني من الرد على جريدة الأخبار
http://wp.me/p24RWB-5a
الجزء الثالث من الرد على جريدة الأخبار
http://wp.me/p24RWB-5Y
الرد على جريدة السفير وبدايات التآمر على طارق الربعة
http://wp.me/p24RWB-4H
فضيحة تهريب عملاء ال سي آي ايه
http://wp.me/p24RWB-4f
استجواب طارق الربعة في المحكمة العسكرية
http://wp.me/p24RWB-12

Advertisements
اكتب تعليقُا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s