Skip to content

الرد الحاسم على جريدة السفير: بدايات التآمر على طارق ربعة

8 مارس 2012

بتاريخ ١٦ تموز ٢٠١٠ نشرت صحيفة السفير اللبنانية خبرا تحت عنوان “سر الوصول إلى طارق ربعة الموقوف الثاني في ملف ألفا” وتداولت المواقع الألكترونية هذا الخبر وكأنه حقيقة بينما هو رواية بوليسية من إخراج مديرية المخابرات من اجل ارضاء المسمى حزب الله على حساب إبن الطريق الجديدة الشريف، المسلم السني، المهندس اللامع طارق عمر الربعة. فتناقلت الصحافة الخبر عن جريدة السفير كمصدر موثوق ولكن هذا المصدر تم تزويده برواية مفبركة عمدا من اجل ان يسكت الجميع عن التعذيب والتوقيق التعسفي الذي اصاب طارق ربعة ولغايات سياسية. فالمتربصين بأهالي الطريق الجديدة أخذوا خبر جريدة السفير ليبنوا عليه مقالاتهم البوليسية ويحللون ويستنتجون ويتباهون على حساب انسان مظلوم ذهب ضحية المخابرات واعلام المقاومة المزعومة من تلفزيون وجرائد ومواقع الكترونية.
وكان وزير الإعلام آنذاك طارق متري قد ادلى بتصريح بتاريخ ١١ آب ٢٠١٠ نشرته صحيفة السفير ايضا في عددها ١١٦٦٥ الصادر بتاريخ ١٢ آب ٢٠١٠ انتقد به وسائل الإعلام لعدم دقتها في نشر اخبار المشتبه بتعاملهم مع الموساد في الأسابيع الأخيرة. ولكن الحملة الإعلامية العشواء والمغرضة لم تتوقف طبعا لان الهدف هو استهداف المحكمة الدولية ومنطقة الطريق الجديدة وسعد الحريري من خلال اتهام المهندس طارق الربعة ونفذوا استهدافهم.

فردت عائلة المهندس طارق على هذه الحملة الإعلامية الشرسة والعشواء ولكن كان الرد متأخرا حوالي السنة وذلك بسب التعتيم الإعلامي الحاصل في هذه القضية. وردت العائلة في اكثر من مناسبة على ما اشارت اليه صحيفة السفير عن هذا الرقم الفرنسي المزعوم الذي ثبت انه مجرد رقم فرنسي يعود إلى شركة تاكسي فرنسية.http://elnashra.com/news/show/407231 فبعد ان علم الحزب بهذا الموضوع تم الإيعاز إلى مديرية المخابرات بالتفتيش عن دليل إضافي فعمدت بعض الصحف في مطلع عام ٢٠١٢ على نشر فبركات جديدة على اثر توقيف احد الموظفين المتقاعدين في مؤسسة اوجيرو بهدف التشهير من جديد بطارق الربعة والضغط على المحكمة العسكرية لعدم تركه.
وتقدمت وكيلة طارق ربعة المحامية ندى الربعة بالمستندات التي تبطل الإدعاء الكاذب إلا ان المحكمة العسكرية برئاسة العميد نزار خليل وممثل النيابة العامة كمال نصار رفضا عمدا وكيديا النظر بالامر كما رفضا كافة الوثائق التي تثبت التزوير وذلك بهدف حماية المخابرات وعدم سحب ذريعة الإتصالات من المتهمين بإغتيال الرئيس رفيق الحريري. وتروي جريدة السفير قصة انتين في منطقة صفاري على انه ذات حجم لا يتناسب مع مساحة الضيعة ليتبين بعدها من خلال استجواب شربل القزي ان نفس الأنتين مستخدم في منطقة العويني وبحسب الخبراء في هذا المجال، فيجمعون على انه لا علاقة بين حجم الانتين ومساحة الضيعة عندما نتكلم عن الميكرويف الذي يعمل بتكنولوجيا مختلفة عن ال ج.س.م والعنصر الاساسي المعتبر لحجم الانتين هو جودة الاتصال ولا علاقة اطلاقا بمساحة الضيعة صغيرة كانت او كبيرة. إضافة الى هذا كله يخضع قطاع الاتصالات الى رقابة من قبل الهيئة الناظمة للاتصالات وان طارق ليس لديه اي قرار توسيعي للشبكة انما القرار يعود الى وزارة الاتصالات التي تصرف الاموال على الشبكة. كذلك ورد خبر نقلته رويترز بان طارق كان يسافر مرتين في الشهر ليثبت ان هذا الخبر عار عن الصحة ومصنف ضمن فبركات الأجهزة الأمنية التي زودت جريدة السفير ورويترز بمعلومات تخدم مؤامرة ادعياء المقاومة.

هذه كانت إحدى بدايات تنفيذ المؤامرة على طارق الربعة بتزويدهم الصحافة بمعلومات كاذبة بهدف استثمارها سياسيا من قبل المسمى حزب الله الذي زج طارق بالسجن. إن حجم الانتين المزعوم هو بحجم مؤامرتهم للتهرب من القرار الإتهامي للمحكمة الخاصة بلبنان التي اتهمتهم باغتيال رئيس مجلس الوزراء رفيق الحريري وثبت تآمرهم عندما استغلوا مواطنا مظلوما للإختباء وراءه.

في الختام، ان من يدعي المقاومة ليتقنع بها لديه الجرأة ان يفتري على المهندس الشريف طارق الربعة الى درجة إلباسه قناع العمالة، ولكن الأقنعة سقطت فظهر وجه هذا الحزب الاسود وظهر وجه طارق الابيض الساطع بالبراءة مما نسبوه اليه والفضيحة آتية آتية ولن يتحملوها وسينتهي المطاف بهم الى السجون.

Advertisements
3 تعليقات
  1. mostafa permalink

    جريدة السفير جريدة من يقبض من القذافي . صح يا طلال سلمان يا رخيص….

  2. Reporter990 permalink

    قريبا” في الأسواق ” سر من يمّول جريدة السفير

  3. joujou permalink

    يا طلال سلمان من المهندس طارق لن تنال أنت ومن خلفك يا أجير .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s