Skip to content

فضيحة صاعقة: المزعوم حزب الله يحمي ويهرب عملائه من ال سي-آي-آيه

5 مارس 2012

اطل على اللبنانيين امين عام ما يسمى بحزب الله بتاريخ ٢٥ حزيران ٢٠١١ ليزف خبرا إلى اللبنانيين عن اكتشاف عملاء في صفوفه وطبعا خوفا على مشاعر اهله وأقاربه فقد اعطى الاحرف الأولى فقط لأسمائهم بالقول أ.ب و م.ع وم.ح. وطبعا يكيل بمكيالين بهذا الموضوع بسياسة غير حيادية لانه لطالما شهر هو شخصيا بمؤتمراته الصحفية بالموقوفين بشبهة العمالة وطالب المحكمة العسكرية التي يهيمن عليها بتشديد الأحكام. كذلك بعض نوابه وقناته التلفزيونية المنار التي تخرق القانون وتشهر باللبنانيين وتصدر الأحكام وآخر إفتراءتها الاسبوع الفائت حيث عملت على التشهير بطارق الربعة.

من ناحية أخرى وبعد اعتراف وإقرار امين عام المقاومة المزعومة (إعتراف دون ضرب ولا تعذيب) بوجود عملاء بصفوفه منذ حوالي السنة لم يرى اللبنانيون اي واحد منهم ولم يتحرك جهاز مخابرات الجيش للتحقيق معهم. اين هم؟ هل اختفوا؟ هل سأل النائب اميل رحمة حلفاءه من الحزب عن مكان وجود هؤلاء العملاء؟ هل قوى ١٤ آذار تحركت للمطالبة بتسليمهم لفرع المعلومات وليس لمخابرات الجيش؟
يقول المتابعون لهذا الملف ان للمزعوم حزب الله سجنا سريا في الضاحية الجنوبية يسجن فيه من يريد بعلم الدولة اللبنانيه الصامتة على هذه التجاوزات لحزب صار ميليشيا بحيث صار اصحاب السلطة في لبنان ينتهجون مبدأ نجيب ميقاتي “انأى بنفسك وابحث عن مصلحتك وطنش “.

خلاصة القول ان هؤلاء العملاء لم يتم تسليمهم للدولة بل عمد الحزب إلى حمايتهم وتهريب البعض منهم من لبنان باعتماد سياسة نجيب ميقاتي ” لينأوا وطنش عنهم” وكما فعل مع المتهمين الأربعة باغتيال الحريري.
هذا هو الحزب الذي يدعي المقاومة يحمي ويغطي ويهرب عملائه كما تكشف ايضا عن تصنيعه وتهريبه للمخدرات ومن ناحية أخرى يحاول الحفاظ على صورته بإلصاق تهمة العمالة بغيره وتجنيه على الابرياء المظلومين.

Advertisements
اكتب تعليقُا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s