Skip to content
Tags

, , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , ,

الجزء الاول من الرد الساطع على جريدة “الأخبار” في تشهيرها بطارق الربعة اللامع

3 مارس 2012
جريدة الأخبار

إنّه لمِن المؤسف ان عمدت جريدة الاخبار الى نشر ما تزعمه محاضر تحقيق جرت مع المهندس طارق الربعة لدى مديرية المخابرات في الجيش اللبناني. انّ ما قامت به جريدة الأخبار من تحريف لمحاضر التحقيق المفبركة اصلا لدى استخبارات الجيش دون التطرّق الى حقيقة ما جرى مع طارق الربعة هدفه التشهير واضافة عنصر من التشويق لدى القارئ وتضخيم رواية المخابرات الوهمية لطارق الربعة حتى يصدقها القراء، لخدمة أهداف سياسية أبرزها حماية المسمى حزب الله من المحكمة الدولية وكسب الشهرة على حساب مهندس مظلوم إبن الطريق الجديدة، المسلم السني . الاّ انه ما سينشر فيما بعد سيثبت ان ما اوردته هذه الجريدة هو قلب للوقائع والردُّ سيكون من المقالة عينها ومن الوقائع الموثقة التي جرت مع طارق لدى مديرية المخابرات مع الأخذ بعين الإعتبار حقيقة عمل طارق الربعة في شركة الفا للهاتف المحمول.

بعد مرور أكثر من سنة وثمانية أشهر على اعتقال طارق الربعة سياسيا، لم تقدم جريدة الأخبار اي اعتذار من هذا المهندس الشريف وخاصة انها لم تعد تنشر مقالات عن تحقيقات مزعومة بعد ان حلت مكانها جريدة الجمهورية. لكن اثر ما فعلته هذه الصحيفة بمعاونة تلفزيون المنار وال ن.ب.ن ادى إلى إعطاء ذريعة للقضاة والنيابة العامة ورئيس المحكمة العسكرية ليتعاملون بسلبية مع ملف طارق ولا يتركوه بحال سبيله خوفا من ان يصدموا اللبنانيين ببراءة طارق بعد ان تحامل عليه وشهر به من يزعم انه مدافع عن لبنان ظاهرا ويتجنى على الشرفاء ظاهرا وباطنا.
ما زال المهندس طارق الربعة قابعًا في السجن يحاكم بتهمة لا تمت له بصلة لا من قريب ولا من بعيد، تهمة ملفقة وملف مفبرك في ظل وجود محكمة عسكرية غير دستورية ومسيسة تخدم سياسة المزعوم حزب الله في لبنان. فمنذ اليوم الأول من توقيف طارق اعتباطيا حتى صدور القرار الظني باغتيال الرئيس رفيق الحريري، والتشهير الإعلامي يطال هذا المهندس الشريف الذي خدم وطنه وشركة الخلوي سبعة عشر سنة، وتطاولت بعض وسائل الإعلام على إسم عائلته وامتلأت الصحف بالأحكام المسبقة على طارق ابن الطريق الجديدة إلى أن أقام وزير الاتصالات السابق شربل نحاس مع الهيئة الناظمة للاتصالات والنائب المسمى حسن فضل الله المؤتر الصحفي الشهير في تشرين الثاني من العام ٢٠١٠ ليزعموا جميعا ان شبكة الخلوي مخترقة، متخطّين القانون والمحكمة وقاضي التحقيق وحلّلوا وظنوا بنفسهم الفهم بمجال الاتصالات وصولًا إلى النائب حسن الذي نعت طارق بالعميل قبل صدور القرار الظني الجائر وأخبر الناس كلامًا بخلاف الحقيقة، كل هذا كان معروف الغايات ألا وهو الرد على دليل الاتصالات المستخدم من قبل المحكمة الدولية والذي ليس بدليل. والأكثر من هذا ولشدة توتر الفريق المتهم باغتيال رفيق الحريري أرسلوا رسالة مباشرة عبر الإعلام إلى قاضي التحقيق رياض ابو غيدا مضمونها عدم ترك طارق حرًا. فأصدر هذا القاضي قراراه الظني الجائر في كانون الأول من سنة ٢٠١٠ بعد مؤتمر الأتصالات الشهير مبنيا على الظن والخيال والوهم والإعلام الرخيص الموجّه الضاغط على المحكمة المسيسة اصلا. فتصدرت قصة طارق الربعة المنسوجة من وهمهم وخيالهم الصفحة الأولى لجريدة الأخبار بتاريخ ٢٤ /١٢ /٢٠١٠ مشهرة بمواطن شريف كان وما زال ضحية الإعلام والتعذيب والظن السيئ وقلة الفهم والغرور والنزاعات السياسية في لبنان.

فالصمت على هذا كان طويلا لان الظن كان أنه في لبنان قانون، ليتبين بانه لا يطبّق من قبل المحكمة نفسها وقضاتها في قضية طارق الربعة. فبالرغم من نفي طارق أمام هذه المحكمة العسكرية الغير دستورية ونفيه في كافة مراحل التحقيق لقاءه او اتصاله بأي ضابط إسرائيلي وهذا ما أكّده لدى مديرية المخابرات ولدى قاضي التحقيق، ظهر تلفزيون المنار في آب ٢٠١١ على حقيقته واتهم وحكم مسبقا عبر الشاشات على طارق بالعمالة من جديد وما زالت حتى الآن المواقع الالكترونية ممتلئة بالتشهير وبتهمة طارق الملفقة وخاصة ما تناقلته بعض المواقع الالكترونية عن جريدة الأخبار بعدة لغات.
لذلك لم يعد هنالك مجال سوى لنشر حقيقة ما جرى مع طارق استطرادا إلى طبيعة عمله في شركة Alfa و Cellis لنبيّن للناس الوقائع الحقيقية وليس الظن والخيال وذلك ردًا على جريدة الأخبار والمنار وعلى مؤتمراتهم الصحفية المبنية على الظن وليس على الوقائع والمنهج العلمي.
نعتت جريدة الأخبار المهندس طارق الربعة بصفة العمالة وبالمدلّل وحكمت عليه مسبقًا في عنوانها الأول ثم ناقضته داخل المقالة باعتبار المزعوم ليونيل هو من حلف شمال الأطلسي ليتبين ان ليونيل كوسي كان يعمل في لبنان في عهد شركة سيليس التي كان لنجيب ميقاتي حصة فيها ثم تعود الصحيفة وتشكك بعمالة طارق وتقول “خلاصة القول أن طارق الربعة لم يكن لديه سبب يدفعه للعمل جاسوسًا”. فرغم تشكيكهم وعدم قناعتهم بالتهمة الملفقة لطارق كان هنالك إصرار من الصحيفة بالحكم المسبق عليه بتهمة لا تمت له بصلة. وإن طارق تم استجوابه علنيًا في المحكمة العسكرية ونفى بحزم أن يكون قد تلقّى يومًا إتصالًا من عميل إسرائيلي أو من الإسرائيليين أنفسهم او التقى بالموساد يوما. وقال طارق في المحكمة العسكرية للعميد نزار خليل “قالوا عني عميلا مدللا فأقول لك أنا المهندس المدلل في شركة ألفا”، ويروي طارق كيف تم تركيب الملف بدأ من الرقم الفرنسي العائد لشركة ولكام ف & ف، شركة التاكسي الشهيرة في منطقة لانيون، هذا الرقم الفرنسي 0033607867583 العائد لامرأة تدعى فاني تران فيفييه وتقدمت وكيلته المحامية ندى الربعة بالدليل للمحكمة مع مستند مرسل من قبل جامعة Alcatel-Lucent تؤكد تعاونها مع شركة Welcome V&V. أخطأت المخابرات وأخطأت جريدة الأخبار وأخطأ قاضي التحقيق العسكري الأول وأخطأ مفوض الحكومة المعاون ومفوض الحكومة صقر صقر وأخطأ الحزب وأخطأ وزير الدفاع الياس المر ووزير الاتصالات وأخطأ جميع من حكم مسبقا على طارق. هذه المبالغة في التعاطي مع هذه الملفات مرفوضة وهذه هي نتيجة توترهم من المحكمة الدولية التي ادت إلى سجن طارق وأصبحت قضية طارق المهندس المظلوم بمثابة العبء عليهم لا تخلي سبيله المحكمة بانتظار التسويات خوفًا من أن يظهروا بمظهر الكذابين والمفبركين والمتسرعين وخوفًا بأن ينكشف امر فبركاتهم لنظرية إختراق الشبكة.
هاجمت صحيفة الأخبار طارق ووصفته بالمهندس اللامع في عمله وهو كما قالت عنه ولو كان طارق حرًا لما استطاعوا فبركة هكذا نظرية وهمية ولما استطاعوا مواجهة طارق بعلمه وذكائه وثقافته لانه متفوق عليهم.
لقد نشرت جريدة الأخبار التشهير بطارق ولم تنشر محاضر استجوابه العلنية، شهرت به ونعتّته بالعميل دون دليل ولم تنشر حقيقة ما جرى مع طارق. لذلك الردّ الحاسم على هذه الصحيفة وعلى المقاومة المزعومة سيكون بالوقائع والحقائق العلمية كما تم إنذارهم في الاعتصام الذي جرى في ساحة الملعب البلدي بتاريخ ٢٨ أيار ٢٠١١ حيث قالت وكيلته للحشود حينها “يا شباب، الملف مش رح يركب معن، وسنواجههم بالحقائق العلمية”.

ذكرت جريدة الأخبار في مقالتها تحت عنوان “مآثر وحكايات من لبنان إلى تايلند” فتقول “لم يكن طارق الربعة متحفظًا خلال التحقيق معه…. إلا أنه كان يدلي بإفادته بالتقسيط في المرحلة الأولى. لم يقر….. لكنه قبل نهاية الجلسة عاد وتذكر…”. الغريب في جريدة الأخبار أنها تجيب على هذا الكلام المفبرك باعتباره سلوكا غريبا في مقالتين متتاليتين بتاريخ ٩ شباط ٢٠١١ لعمر نشابة العدد ١٣٣٦ تحت عنوان “التعذيب لاعتراف البريء بارتكاب الجريمة” http://al-akhbar.com/node/3996 وبتاريخ ١١ شباط ٢٠١١ العدد ١٣٣٧ لمحمد نزال تحت عنوان “أقبية المعلومات واستخبارات الجيش: فروج وبلانكو وصعقات كهربائية: التعذيب لإرغام الموقوفين التوقيع على إفادات مفبركة”. من ناحية أخرى تقدم وكلاء الدفاع عن طارق بتاريخ ٥ آذار ٢٠١١ بمذكرة دفوع شكلية من ١٨٠ صفحة تعرض المخالفات الصارخة للقانون بالجملة وعدم وجود اعتراف من طارق أو دليل ضده وعدم توقيعه على المحضر الأولي وعن تعرض طارق للتعذيب وتم تدعيم مذكرة الدفوع الشكلية بتقرير طبي قانوني يثبت التعذيب الجسدي والنفسي الذي تعرض له طارق، ولكن للأسف، فتحت تأثير جو إعلامي ضاغط تم رفض مذكرة الدفوع الشكلية وتم رفض تمييزها أيضًا وذهبت المحكمة إلى استجواب طارق.

الأجزاء المقبلة من هذه المقالة سيجري الرد باختصار بالوقائع والحقائق العلمية على المواضيع الأساسية التي تداولتها جريدة الأخبار والمؤتمر الصحفي الشهير وهي مواضيع متداخلة مع بعضها البعض فالرد الحاسم سيكون على الاثنين معًا.

فهرس عناوين رد الأجزاء المقبلة:
١. الصورة التي ظهرت على شاشة المنار وفي جريدة الأخبار لطارق وشربل باللباس الأبيض.
٢. الرد على استخدام إسم المزعوم ليونيل.
٣. الرد على مزاعم تركيب محطة في الحازمية.
٤. الرد على المناقصة بين شركة ألكاتيل وسيمنز سنة ٢٠٠٥
٥ الرد الحاسم على مناقصة ٢٠٠٧ المتعلقة بجنوب لبنان ويتضمّن ردًا على المؤتمر الصحفي الشهير الذي زعموا فيه أن طارق رفض تبديل الأجهزة في الجنوب ورفض الأجهزة من طراز هواوي وادعوا أن الخط صفاراي- دردغيا يصل إلى فلسطين وحقيقة المنافسة بين شركة ألكاتيل وهواوي على الفوز بالمناقصة سنة ٢٠٠٨ لتبديل التكنولوجيا.
٦. حقيقة موقع ضهر البيدر واتصالات البقاع.
٧. الرد على المزاعم الوهمية إختراق الشبكة وحقيقة المنظمة الدولية للإتصالات
٨ . مسرحية محاكمة طارق الربعة والتآمر على إبن الطريق الجديدة
٩. ردود متفرقة متعلقة

….إلى الجزء الثاني

Advertisements
3 تعليقات
  1. tyr permalink

    جريدة الحكايات والروايات هذه هي جريدة الأفلام الهوليوودية جريدة الأخبار.

  2. georgio permalink

    جريدة الكذب والمخابرات هي جريدة حسن عليق الخسيس الدنيء الأجير الرخيص .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s