Skip to content

هل من صدى لمناشدات عائلة الربعة رئيس الجمهورية لنشر ثقافة العدالة في لبنان؟

18 فبراير 2012

أصدرت عائلة المهندس طارق عمر الربعة بيانات متعددة ونظمت إعتصامات متكررة في بيروت رافعين شعار “نعم العدالة، لا للظلم” ظنا منهم ان المسؤولين في الدولة اللبنانية وعلى رأسهم رئيس الجمهورية ميشال سليمان سيسارعون إلى إتخاذ الإجراءات المناسبة على الأقل للتحقيق بالموضوع لوضع حد لمأساة التي تسببب بها مديرية المخابرات في الجيش اللبناني. إلا انه بعد مرور حواالي السنة على رفع الصوت عاليا بوجه الظالمين والقضاة المسيسين في لبنان، لم تجد عائلة الربعة سوى مزيدا من التشهير بولدها على بعض المواقع الألكترونية المعروف إنتماءها وخاصة قناة المنار التي اعتمدت كيدية واضحة مؤخرا في الحكم المسبق على إبن الطريق الجديدة طارق الربعة تحت اعين الرؤساء الثلاثة في لبنان. فثقافة الحكم المسبق على الناس ليست فقط منتشرة بين قضاة المحكمة العسكرية فقط بل أيضا يظهر ان هذه الثقافة معممة حتى لتى الطبقة الحاكمة لأنه لو كان العكس صحيح لأمر وزير الدفاع على الأقل بإخلاء سبيل طارق الربعة.
فيما يلي إحدى المناشدات لعائلة الربعة بتاريخ 28 كانون الأول 2011 تحت عنوان “عائلة طارق الربعة تتهم شركة”ألفا” والقضاء العسكري بإخفاء حقائق تبرئته”

أصدرت عائلة ومناصرو طارق الربعة بيانا، دعت فيه “قيادة الجيش اللبناني إلى ملاحقة ومعاقبة من حرض وتسبب بإثارة الشبهة حول طارق إبتداء من موظفي شركة ألفا والحاسدين الذين زودوا مديرية المخابرات بمعلومات خاطئة ادت إلى الشك بطارق وتوقيفه بناء على الرقم الفرنسي الشهير +33607867583 العائد لشركة النقل ولكام. وإن الصمت المريب وغير المفهوم لشركة ألفا التي في حوزتها كافة المستندات التي تؤكد صدق طارق وإخفائها لهذه الملفات والمستندات التي تبرئ طارق عامدة متعمدة يساهم بطمس الحقيقة وتحويرها وتأويلها وكأن طارق كان يعمل في شركة أخرى أو في بلد آخر. وإن الأجهزة الأمنية تأكدت من خطأها في تحديد وتعريف هوية الرقم الفرنسي وهذا ما قاله طارق لهيئة المحكمة في جلسة 12 -12 -2011 ولكن المحكمة برئيسها ونيابتها العامة لم تتعام عن الموضوع فحسب بل رفضت التحقيق بالأمر وردت طلب ترك طارق وكافة الطلبات الأخرى عامدة متعمدة ومتحدية طارق ووكيلته وعائلته ومناصريه والمنظمات الدولية بالإصرار على عدم الأخذ بقرينة البراءة الواضحة الجلية ووقف محاكمته. وان شركة الكاتيل ارسلت كتابا تقر فيه بعلاقتها بشركة النقل ولكام وتعاقدها معها لنقل طارق وان المدعوة فاني تران فيفيه التقى بها طارق في فرنسا على اثر ارساله من قبل شركة الفا لحضوره دورة تدريبية في منطقة لانيون وكان برفقة طارق المهندس سيزار صالح الذي التقى أيضا بالسيدة فاني ولكن المحكمة لم تستدع سيزار لسماع إفادته وشهادته لتبرئة طارق وهي تسمع كلام طارق ولكن لا تريد ان تصغي إلى شيء مما يقوله طارق، ولا تقرأ شيئا مما تقدمه وكيلته”.
اضاف البيان: “بناء عليه وعلى أثر متابعتنا الحثيثة لقضية احد نوابغ لبنان والوطن العربي في هذا العصر، صار واضحا لنا ان السلطة القضائية في لبنان ممثلة بأداء المحكمة العسكرية وسلوكها لا تطبق أبسط معايير القانون اللبناني والدولي ألا وهو “المتهم بريء حتى تثبت ادانته” وإن الموقوف يستفيد من قرينة البراءة لإخلاء سبيله ويقع على عاتق النيابة العامة إبراز ادلة الإدانة ولا يقع على عاتق المتهم أبراز اي دليل على براءته. فكيف الحال في قضية طارق الذي ليس في حوزة النيابة العامة اي دليل إدانة وبالعكس تقدم طارق عبر وكيلته بادلة البراءة التي تتحض ادعاءهم ولكن لم تنظر إليها المحكمة مما يثير علامات إستفهام كثيرة عن مسيرة العدالة في لبنان ونواياها تجاه هذا الملف الخالي حتى من الشبهة”.
وتابع البيان:”بعد مرور اكثر من سنة ونصف على توقيف طارق والمأساة التي عاناها وعائلته ومناصريه. وبعد رفض مذكرة الدفوع الشكلية المؤلفة من 182 صفحة ورفض تمييزها، وبعد رفض طلب إخلاء سبيل طارق ورفض تمييزه وبعد رفض طلب وقف محاكمة طارق ورد كافة الطلبات الأخرى تبين واضحا أن المحكمة العسكرية تصر على التعامي عن النظر في ادلة البراءة التي تقدمنا بها. ففي ظل هذا الإصرار غير المقنع وغير المبرر لا بل انه اصرار مشبوه يدعونا إلى الخوف على طارق بل أكثر من ذلك صرنا نخشى على أنفسنا وعلى لبنان من هذا الأداء الموجه من الإعلام حيث صارت الشاشات قاعات محاكم يحاكم فيها الأبرياء وتؤثر على سير العدالة سلبا لتنوب عنها حينا وتخيفها أحيانا.اننا نستهجن أداء وسلوك وثقافة المحكمة العسكرية في لبنان التي تحاكم مواطنا مدنيا كان يعمل في شركة خدماتية وليست عسكرية، ونرفض ادعاء النيابة العامة العسكرية السنة الماضية على طارق بمواد لا تمت له بصلة وكانت على اثر تعرض طارق للتعذيب الموثق والتوقيف التعسفي مدة 32 يوما والخطف لمدة 16 يوما. ورغم متابعتنا لهذا الملف مع كافة القيادات الذين منهم من رحب بنا مشكورين، ورغم مناشداتنا المتكررة للرؤساء الثلاثة وإعتصاماتنا المتعددة في الزمان والمكان لم نجد صدى لأي مسعى قمنا به بل ان سياسة تدمير الأدمغة أو تهجيرها ما زالت مستمرة في لبنان تحت شعارات مختلفة وبأوجه متعددة. في ظل هذا الوضع المأسوي لطارق والمؤسف للمحكمة العسكرية نكرر مطالبتنا وأصرارنا اكثر من اي وقت مضى على ترك طارق في حال سبيله، وندعو كافة النواب والقيادات السياسية والشعبية التي تسعى إلى فصل السياسة عن القضاء وإلى تطبيق العدالة إلى الإنضمام إلينا في التظاهرة السلمية التي سننظمها على باب المحكمة العسكرية الأسبوع القادم من اجل مناصرة المهندس المظلوم الذي ذهب ضحية النزاعات السياسية وكان مطية للمتربصين ببلدنا الحبيب لبنان وللمطالبة بتطبيق ابسط معايير القانون الا وهو قرينة البراءة”.
وختم البيان: “أننا لن نكل ونتعب من المطالبة بترك طارق ورد اعتباره ونؤكد ضرورة إخلاء سبيله فورا ونجزم باننا سندافع عن مهندسنا حتى آخر نفس فينا ولن نقبل باستمرار محاكمته باسم الشعب اللبناني. فنحن الشعب اللبناني الذي يطالب بطارق. ونطالب قيادة الجيش اللبناني الذي نحب أن تقوم بدورها في توضيح الإلتباس الذي حصل مع طارق حول تعريف الرقم الفرنسي والذي كان بداية هذه المحنة التي ننتظر نهايتها بالإفراج عن طارق فورا وإقفال هذا الملف الخالي من أي أساس وتهمة وإسقاط الدعوى اليوم وليس غدا”.

Advertisements
7 تعليقات
  1. nizar permalink

    طارق الربعة مقاوم من بيروت التي ينتمي إليها أشرف الناس

  2. judgio permalink

    يا رئيس الجمهورية، الملف لا يوجد به أي دليل . إنهم مستمرون بالفبركات وبالبحث عن أدلة جديدة ومتجددة . وبعدين مع هالمحكمة المسيسة!!!!! كيف هذا الصمت؟؟؟

  3. marie permalink

    ملف مفبرك مع كذب مبني على تعذيب المخابرات .

  4. Faysal permalink

    يا رئيس سليمان ساند هذه العائلة. ان طارق ربعة ظلمون في المخابرات

  5. Hilal permalink

    يا رئيس الجمهورية مرحبا!! طارق ربعة ظلمته المخابرات في عهدك!! كيف تصمت ولا تتدخل؟؟ أين القانون

  6. fangi permalink

    طارق الربعة أشرف من الظالم الذي إتهمه والذي يتغطى بالقيم وهو الكاذب العميل الحقيقي

  7. f_oliv permalink

    أنت يا رئيس الجمهورية، مرحبا‏!

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s